Open toolbar
إصابات كورونا تتخطى عتبة 250 مليون شخص عالمياً
العودة العودة

إصابات كورونا تتخطى عتبة 250 مليون شخص عالمياً

أشخاص يصطفون لإجراء اختبار كورونا في العاصمة الصينية بكين - 4 نوفمبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
باريس -

تخطّت أعداد الإصابات بفيروس كورونا المسجّلة رسمياً في العالم عتبة 250 مليون إصابة منذ بدء الجائحة، بحسب تعداد أجرته وكالة "فرانس برس"، استناداً إلى مصادر رسميّة الاثنين عند الساعة 21:00 بتوقيت جرينتش.

وتستند الأرقام إلى التقارير اليومية الصادرة عن السلطات الصحية في كل بلد، وتستثني المراجعات اللاحقة من قبل الوكالات الإحصائية التي تشير إلى أعداد وفيات أكبر بكثير.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية، آخذةً بالاعتبار معدّل الوفيات الزائدة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بكوفيد-19، أنّ حصيلة الجائحة قد تكون أكبر بمرتين أو ثلاث مرات من الحصيلة المعلنة رسمياً.

وتبقى نسبة كبيرة من الحالات الأقلّ خطورةً أو التي لا تظهر عليها أعراض، غير مكتشفة رغم تكثيف الفحوص في عدد كبير من الدول.

وأحصت أوروبا، المنطقة الأكثر تأثراً بالجائحة لناحية عدد الإصابات، أكثر من 76 مليون إصابة بكوفيد-19، منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية ديسمبر 2019.

وتأتي في المرتبة الثانية آسيا بتسجيلها 56 مليوناً و201 ألف و653 إصابة، ومن ثم الولايات المتحدة وكندا بإجمالي 48 مليوناً و290 ألفاً و522 إصابة، ومن بعدها أميركا اللاتينية ومنطقة الكاريبي مع 46 مليوناً و107 آلاف و131 إصابة.

ومنذ بضعة أسابيع تتسارع ببطء وتيرة الإصابات عالمياً. وتم تسجيل ما معدّله 449 ألف إصابة جديدة يومياً خلال الأيام السبعة الأخيرة، مقابل ما يزيد بقليل عن 400 ألف إصابة يومياً في منتصف أكتوبر.

وتتركز في أوروبا أكثر من 60% من الإصابات المسجلة حالياً في العالم، مع ما معدّله 279 ألف إصابة يومياً خلال الأيام السبعة الأخيرة.

50 مليون إصابة كل 3 أشهر

وأشار تحليل لوكالة "رويترز" إلى تراجع متوسط الإصابات اليومية 36% خلال الأشهر الثلاثة الماضية. 

وعلى الرغم من تباطؤ الانتشار، أظهر التحليل أن الفيروس لا يزال يصيب 50 مليون شخص كل 90 يوماً، بسبب سلالة "دلتا" شديدة العدوى، بينما استغرق الأمر ما يقارب العام لتسجيل أول 50 مليون إصابة بفيروس كورونا.

ويشعر خبراء الصحة بتفاؤل بشأن تجاوز دول عديدة للأسوأ في الجائحة، بفضل اللقاحات، وذلك رغم تحذيرهم من أن الطقس البارد وتجمعات العطلات المقبلة قد تزيد من الإصابات.

وقالت رئيسة الفريق التقني المعني بكورونا، في منظمة الصحة العالمية، ماريا فان كيرخوف، "نعتقد أنه من الآن حتى نهاية عام 2022، ستكون هذه هي المرحلة التي نسيطر فيها على هذا الفيروس.. حيث يمكننا الحد بشكل كبير من الإصابة بأعراض حادة والوفاة".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.