Open toolbar
رئيس الجزائر يتهم مواقع إلكترونية من "دول الجوار" بمهاجمة بلاده
العودة العودة

رئيس الجزائر يتهم مواقع إلكترونية من "دول الجوار" بمهاجمة بلاده

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون - AFP

شارك القصة
Resize text
الجزائر-

حذر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، السبت، من أن بلاده تواجه هجوماً من قبل عشرات المواقع الإلكترونية من بعض "دول الجوار".

وقال تبون، في كلمة خلال إشرافه على لقاء "الحكومة و الولاة"، إن نحو 97 موقعاً إلكترونياً من "دول الجوار باستثناء تونس"، تشن هجمات على الجزائر، بحسب ما نقلته قناة النهار الجزائرية.

ودعا تبون الجزائريين إلى الإيمان بقدرات بلادهم، محذراً من "بعض الجزائريين الذين يقزّمون من حجم الجزائر". وقال إن "الجزائر قوة ضاربة. العالم كله يعترف بذلك، باستثناء بعض الجزائريين، إذ يقزّمون من حجم البلاد باستمرار".

وتابع الرئيس الجزائري: "الانتقاد البنّاء أمر جيد، لكن لا يجب تقزيم حجم بلادكم. الجزائر قوة جهوية تأتي بالسلام وبالتوازنات في المنطقة".

وردّد تبون أبياتاً من قصيدة للشاعر الجزائري مفدي زكريا "وقُلِ الجزائرُ.. واصغِ إنْ ذُكِرَ اسمُها تجد الجبابرَ ساجدينَ ورُكَّعاً".

وتأتي تصريحات الرئيس الجزائري في سياق توتر دبلوماسي مع المغرب، إذ أعلنت الجزائر، الأربعاء، منع الطائرات المدنية والعسكرية المغربية من التحليق فوق أجوائها، متهمة المملكة بمواصلة "الاستفزازات والممارسات العدائية" تجاهها.

أزمة دبلوماسية

وكانت الجزائر أعلنت، في أغسطس الماضي، قطع علاقتها الدبلوماسية مع المغرب، متهمة الرباط بـ"التحريض وانتهاك معاهدة حسن الجوار"، فيما أعربت الخارجية المغربية في بيان عن أسفها على "القرار الأحادي غير المبرر تماماً".

وقال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، خلال مؤتمر صحافي للإعلان عن قطع العلاقات، إن السلطات المغربية "منحت موطئ قدم لقوات عسكرية أجنبية في المنطقة المغاربية"، كما اتهمها بشنّ "عمليات عدائية".

واعتبر لعمامرة أن "تحريض ممثل المغرب على الإدلاء بتصريحات كاذبة ضد دولة جارة يشكل عملاً خطيراً وغير مسؤول، وينتهك المادة 5 من معاهدة حسن الجوار المبرمة بين البلدين".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.