Open toolbar
أعمال عنف تودي بحياة أكثر من 100 سجين في الإكوادور
العودة العودة

أعمال عنف تودي بحياة أكثر من 100 سجين في الإكوادور

سجناء فوق سطح سجن غواياكيل خلال أعمال شغب - الإكوادور - 28 سبتمبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
غواياكيل (الإكوادور) -

أعلن رئيس الإكوادور غييرمو لاسو، مساء الأربعاء، حالة الطوارئ في كل سجون البلاد، غداة سقوط أكثر من مئة سجين في مواجهات دارت بالأسلحة النارية داخل حبس في ولاية غواياس في جنوب غربي البلاد.

وقال لاسو في تغريدة على تويتر: "أعلنت لتوّي الحالة الاستثنائية في كلّ سجون البلاد".

وجاء قرار الرئيس بعد إعلان مصلحة السجون في تغريدة على تويتر، أنّ "أكثر من مئة سجين لقوا حتقهم و52 أصيبوا بجروح" في المواجهات المسلّحة التي اندلعت الثلاثاء، بين مساجين في مجمّع السجون في غواياكيل، عاصمة ولاية غواياس.

وكانت حصيلة سابقة أفادت بأن 29 سجيناً لقي حتفه، وإصابة 42 آخرين بجروح في المواجهات.

وفي تغريدته قال رئيس الجمهورية إنّه سيترأس في غواياكيل "اللجنة الأمنية المسؤولة عن تنسيق الإجراءات اللازمة للسيطرة على الحالة الطارئة، مع ضمان حقوق الإنسان لجميع المعنيين".

وكان المسؤول في الشرطة المحليّة الجنرال فاوستو بوينانو، الذي قاد عملية استعادة السيطرة على السجن، قال الثلاثاء إنّ المواجهات أسفرت عن سقوط 30 سجيناً من بينهم ستّة "قُطعت رؤوسهم".

 وبحسب الجنرال بوينانو، فإنّ جثث الضحايا عليها "آثار أعيرة نارية وشظايا قنابل يدوية".

ومنذ أشهر تشهد  السجون الإكوادورية، أعمال عنف متكرّرة بين عصابات متناحرة تتنازع للسيطرة على تهريب المخدرات، بحسب السلطات.

وفي فبراير الماضي، أدّت أعمال شغب متزامنة في أربعة سجون رئيسية في البلاد، إلى سقوط 79 شخصاً، بعضهم قُتل بقطع الرأس.

وتعاني سجون الإكوادور من الاكتظاظ، إذ يبلغ إجمالي عدد السجناء في البلاد حالياً 39 ألف سجين، في حين أنّ طاقتها الاستيعابية القصوى هي 30 ألفاً. ويتولّى 1500 حارس مراقبة هذه السجون، في حين تتطلّب السيطرة الفعّالة عليها وجود أربعة آلاف عنصر.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.