Open toolbar

المهاجم الأورجوياني داروين نونيز يحتفل بهدفه داخل مرمى برشلونة في دوري أبطال أوروبا - 29 سبتمبر 2021 - slbenfica.pt

شارك القصة
Resize text
دبي -

نجح نادي ليفربول الإنجليزي في خطف المهاجم الأورجوياني داروين نونيز قادماً من صفوف بنفيكا البرتغالي، في صفقة تاريخية تُعتبر الأغلى في تاريخ النادي الإنجليزي.

وشكّل داروين نونيز حديث العالم في الآونة الأخيرة نظراً للاهتمام الكبير من أندية الدوري الإنجليزي الممتاز، قبل أن تنجح إدارة الريدز في الفوز بتوقيعه.

ومثل العديد من النجوم القادمين من قارة أميركا الجنوبية، عاش المهاجم الجديد للريدز قصة معاناة كبيرة قبل بلوغه قمة المجد بحمل قميص ليفربول.

في العديد من اللقاءات الصحافية، يتذكر داروين نونيز بداياته وطفولته الصعبة، مؤكداً أنه لن ينسى أبداً كل ما فعلته والدته من أجله هو وشقيقه لتأمين الطعام.

مهاجم ليفربول الجديد قال في أحد اللقاءات الصحافية التي نقلتها صحيفة "ماركا" الإسبانية: "نعم، أتذكر جيداً عندما كنت أذهب إلى الفراش للنوم بمعدة فارغة.. كما أن أمي هي الأخرى كانت أكثر من قاسى وكانت تنام دون طعام.. لقد حرصت والدتي كثيراً على إطعامي أنا وأخي بالإمكانيات الموجودة.. لن أنسى أبداً من أين أتيت.. لأن والدي كان يعمل لمدة 8 و9 ساعات يومياً في البناء من أجل جلب الطعام، كما أن والدتي كانت تخرج لجمع القناني من الشارع وبيعها".

بدايات صعبة

عام 2013، ذهب اللاعب داروين نونيز لإجراء أول اختبار في نادي بينارول الأورجوياني، بعدما رافقه أحد الكشافة من أرتيجا إلى العاصمة مونتيفيديو، لكن الشاب البالغ من العمر 14 عاماً آنذاك لم يتمكن من الاستمرار، فعاد إلى العيش رفقة والديه.

الحياة تعطيك دائماً فرصة أخرى، لذا عاد نونيز لإجراء محاولة اختبار أخرى في النادي نفسه لينال مراده ويؤمّن انضمامه إلى نادي أحلامه بينارول الأورجوياني.

وكاد حُلم داروين نونيز أن يتبخر مرة أخرى بسبب المشكلات العائلية التي لم يكشف عنها أبداً.. لكن شقيقه الذي كان يلعب في الدرجة الثالثة ضحّى لأجله كي يواصل نونيز تجربته مع بينارول.

في سن الـ 16 عاماً، تعرّض داروين نونيز لإصابة قوية بقطع في الرباط الصليبي ليضطر إلى البقاء خارج الملاعب لمدة عام ونصف، قبل أن يستهل البداية الحقيقية لمشواره، مباشرة بعد الإصابة عندما استُدعي لحمل قميص الفريق الأول لناديه بينارول. رغم المعاناة من آلام وآثار الإصابة، إلا أنه رفع التحدي ليضمن لنفسه مكاناً في كوبا أميركا لأقل من 20 عاماً في 2019.

البدايات لا تكون سهلة أبداً، فلم ينجح داروين نونيز في تقديم الأداء المتوقع منه في كوبا أميركا، إذ كان يعاني كثيراً في تسجيل الأهداف، واحتاج للذهاب إلى اختصاصي نفسي للتعامل مع المشكلة، كما أكد أنه لم يكن يستعمل الهاتف إلا لإجراء المكالمات فقط، ليتفادى الدخول إلى مواقع التواصل الاجتماعي.

وكونه يمتلك موهبة فذة، نجح في الهجرة إلى أوروبا لحمل قميص ألميريا الإسباني ثم بنفيكا البرتغالي، ليصبح بعدها صاحب أغلى صفقة في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما نجح في تدوين اسمه كأحد أكثر المهاجمين تهديفاً الموسم الماضي، مسجلاً 34 هدفاً في 41 مباراة رفقة بنفيكا البرتغالي.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.