Open toolbar

لحظة حدوث تسرب للغاز في ميناء العقبة في الأردن. 27 يونيو 2022. - الشرق

شارك القصة
Resize text
عمّان -

أعلن المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات الأردني، الاثنين، أن حادثاً لتسرب غاز الكلورين في ميناء العقبة، أودى بحياة 12 شخصاً وإصابة 260 بينهم أجانب، ويتلقى 123 شخصاً العلاج في المستشفيات، بحسب وكالة الأنباء الأردنية "بترا".

في المقابل، أفاد الأمن العام بأن عدد الإصابات في صفوف قواته وقوات الشرطة والدرك والدفاع المدني الذين تعاملوا مع الحادث منذ لحظاته الأولى، بلغ 45 إصابة، 5 منهم لا زالوا قيد العلاج وحالتهم متوسطة.

تفاصيل الحادث

وشرح الناطق باسم الحكومة الأردنية فيصل الشبول في تصريحات لـ"الشرق" أسباب الحادث. وقال إن العمال كانوا يحملون صهاريج الغاز من الشاحنات إلى باخرة مخصصة لتحميل هذه المواد الخطرة، مشيراً إلى حبل الرافعة المخصصة بتحميل وتنزيل الصهاريج انقطع، ما أدى إلى وقوع أحد الصهاريج، وبالتالي تسرب المواد الغازية والبالغ حجمها 20 طناً. 

ولفت إلى أن ميناء العقبة حيث وقعت الحادثة، مخصص لتحميل المواد السامة، وقال إن الأدرن يصدّر يومياً نحو 10 حاويات من هذه المادة أي نحو 200 طن. وبيّن أنه "تم إيقاف العمل في المنطقة المحددة مؤقتاً حتى الانتهاء من التحقيق".

وأشار إلى أن الانفجار يبعد نحو 600 متر عن الصوامع مكان تخزين القمح، مشدداً على عدم تأثر صوامع القمح من الانفجار.

من جهته، أفاد الناطق باسم مديرية الأمن العام الأردني، بأنه جرى على الفور عزل المنطقة بعد تسرب الغاز، وباشر المختصون التعامل مع الحادثة، فيما نقل الدفاع المدني عدداً من الإصابات إلى المستشفى حيث يخضعون للعلاج.

وتوجه رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة ووزير داخليته مازن الفراية، إلى العقبة للوقوف على تداعيات الحادث، حسب قناة "المملكة".

مخزونات الحبوب

وفي ما يتعلق بمخزونات الحبوب، قال مدير عام الشركة العامة للصوامع والتموين عماد الطراونة، إن مخزونات الحبوب في ميناء العقبة سليمة، مشيراً إلى أن عمليات  التفريغ والتوزيع والتشويل متوقفة الاثنين والثلاثاء احترازياً.

حركة الملاحة

وفي ما يتعلق بحركة الملاحة في الميناء، أكّد مدير عام الهيئة البحرية الأردنية محمد السلمان، أن الحركة لم تتوقف جراء الحادث، مشيراً إلى أن ميناء الحاويات سيشهد حركة دخول سفينة حوالي الساعة العاشرة مساء (بالتوقيت المحلي)، منبهاً إلى عدم طلب أي جهة الدخول إلى الميناء وقت الحادثة".

وقال السلمان في بيان نشرته وكالة الأنباء الأردنية: "طلبنا من السفن التي كانت موجودة بالقرب من منطقة انفجار الصهريج الابتعاد عن المنطقة فوراً"، مؤكداً اتخاء الهيئة البحرية إجراءات وقائية صارمة منذ اللحظة الأولى لمنع تأثر حركة الملاحة والسفن بتداعيات الحادثة"، موضحاً أن الهيئة "شكلت غرفة عمليات لمتابعة مستجدات الحادثة ومراقبتها وإخضاعها للتقييم اللحظي، كما فعّلت خطة الطوارئ المعنية بالتعامل مع هذا النوع من الحوادث".

إجراءات لتخفيف آثار الحادث

من ناحيته، أصدر الجيش الأردني بياناً، بأن قواته لبت "النداء الوطني في التعامل مع حادثة تسريب الغاز السام في العقبة، وذلك بعمل إجراءات عدة من أجل التخفيف من آثار الحادثة".

وأورد البيان أن الجيش قام بـ"إغلاق منطقة الحادث من قبل المنطقة العسكرية الجنوبية والقوة البحرية الملكية"، إلى جانب "قيام الغطاسين من القوة البحرية والزوارق بإنقاذ عدد من الإصابات"، و"تجهيز مستشفى الأمير هاشم والمستشفى الميداني في العقبة لاستقبال الحالات".

 وأضاف البيان أنه تم "تحريك 4 طائرات إخلاء طبي من مطار ماركا العسكري باتجاه العقبة لإخلاء المصابين، وإرسال فرق طبية من الخدمات الطبية الملكية"، إضافة إلى "تجهيز مستشفى الميداني في الزرقاء، وطواقم طبية مع سيارات إسعاف في مطار العقبة ومطار ماركا لنقل الإصابات".

كما قام الجيس الأردني بـ"تحريك فريق من مجموعة الإسناد الكيماوي لعمل إجراءات التطهير لموقع الحادث"، و"رفع درجه الاستعداد في المستشفيات العسكرية في العقبة والزرقاء ومدينة الحسين الطبية ومستشفى الملكة عالية".

من جانبه، دعا المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات المواطنين في العقبة، إلى عدم التجمهر أمام المستشفيات، تسهيلاً لعمل كوادر الأسعاف للتعامل مع حالة تسرب الغاز السام، في الميناء.

كما أكد المركز في بيانه، توفر مادة الأوكسجين في المستشفيات مع تعزيزها بكوادر كافية للتعامل مع حالة تسرب الغاز السام، وفقاً لوكالة الأنباء الأردنية "بترا".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.