Open toolbar
ضربة جوية تركية على مخيم شمالي العراق تودي بحياة 3 أشخاص
العودة العودة

ضربة جوية تركية على مخيم شمالي العراق تودي بحياة 3 أشخاص

تدريبات عسكرية سابقة للجيش التركي - twitter.com/tcsavunma

شارك القصة
Resize text
بغداد-

أعلن رشاد كلالي، المسؤول في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بالعراق، السبت، أن "ضربة جوية تركية أسفرت عن مقتل 3 أشخاص على الأقل وإصابة آخرين"، في مخيم مخمور للنازحين شمالي البلاد.

وقال النائب المتحدّر من مخمور في محافظة نينوى في شمال العراق، إن طائرة تركية قامت "بقصف حديقة للأطفال واقعة قرب مدرسة" في المخيم الذي يضم آلاف اللاجئين الأكراد القادمين من تركيا.

الضربة الجوية جاءت بعد ثلاثة أيام من تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والتي حذر فيها العراق من أن تركيا "ستطّهر" مخيماً للاجئين تقول إنه يوفر ملاذاً للمسلحين الأكراد.

وقال أردوغان "مخمور بات حاضنة لقنديل" مقر قيادة حزب العمال الكردستاني في شمال العراق، مؤكداً أنه "إذا لم نتدخل، فستواصل تلك الحاضنة إنتاج (إرهابيين)".

وكثّفت القوات التركية هجماتها على قواعد حزب العمال الكردستاني المحظور داخل شمال العراق خلال العام الماضي وركزت نيراتها وتوغلاتها بالأساس على قطاع من الأراضي يمتد لما يصل إلى 30 كيلومتراً داخل العراق.

وكان حزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً في تركيا منذ عقود، أفاد في وقت سابق السبت، عن قصف طائرة مسيرة بعد الظهر للمخيم، في خطوة تأتي بعد ساعات من مقتل 5 عناصر من مقاتلي البيشمركة في إقليم كردستان، الحليف لأنقرة، في كمين لحزب العمال الكردستاني. 

وكان الجيش التركي أعلن في الـ23 من أبريل الماضي، إطلاق العملية العسكرية "مخلب البرق"، ضد "حزب العمال الكردستاني"، ومركزها منطقة متينا شمالي العراق، كما تشمل العملية أيضاً مناطق زاب وبازيان وأفاشين وقنديل.

وتقصف تركيا التي نشرت بحكم الأمر الواقع نحو عشر قواعد عسكرية منذ 25 سنة في كردستان العراق، بانتظام القواعد الخلفية لحزب العمال الكردستاني في المناطق الجبلية في شمال العراق. 

وتحتج بغداد باستمرار على القصف التركي، لكن أنقرة تؤكد أنها "ستتولى أمر" حزب العمال الكردستاني في هذه المناطق في حال "لم تكن بغداد قادرة على ذلك".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.