Open toolbar
عبير نعمة عن ألبومها "بيبقى ناس": قليل من الضوء في مواجهة العتم القاتم
العودة العودة

عبير نعمة عن ألبومها "بيبقى ناس": قليل من الضوء في مواجهة العتم القاتم

المطربة اللبنانية عبير نعمة - facebook.com/abeernehmeofficial

شارك القصة
Resize text
بيروت -

أكدت الفنانة اللبنانية عبير نعمة أن انهيار المعنويات جراء الأزمة التي يشهدها لبنان، والتي تهدد وجوده وفقاً لتصريحات مسؤوليه، دفعها للبحث عن أغانٍ ومواد جديدة "تبث قليلاً من الضوء في العتم القاتم"، ومن هنا جاء طرح ألبوم "بيبقى ناس" الذي دخل قلوب اللبنانيين. 

وشددت الفنانة في حديث لـ"الشرق"، على أهمية طرح ألبوم "بيبقى ناس" في هذا الوقت الراهن، مبررة ذلك بقولها: "نعيش في أزمة وباء وحجر، وفي لبنان وبعض الدول العربية نعيش في عتمة كبيرة وانهيارات وصراعات وحروب لم تشهدها بلادنا من قبل وسط تشاؤم سوداوي من المستقبل".

وأضافت أن "انهيار المعنويات جراء كل ذلك جعلني أبحث عن أغانٍ ومواد جديدة وأشكال مختلفة تبث قليلاً من الضوء في العتم القاتم وتحاكي الواقع، فأنا أحب أن أتطرق للمواضيع الحقيقية والشفافة في أعمالي".

وتخوض نعمة تجربة غنائية جديدة، من خلال ألبومها "بيبقى ناس" عن شركة "يونيفرسال ميوزك"، والذي يضم 8 أغانٍ متنوعة، ما بين نمط الموسيقى الشرقية، والغربية، والكلاسيكية والبوب.

وتعاونت المطربة اللبنانية في هذا الألبوم مع شعراء وموسيقيين عدّة، منهم غدي الرحباني، وجرمانوس جرمانوس، وفادي الراعي، وكذلك أسامة الرحباني، وجوزيف خليفة، وجورج قسيس، وريان الهبر، ومروان خوري، وإيلي نعمة.

السهل الممتنع

وأعربت نعمة عن سعادتها البالغة بردود فعل الجمهور على "بيبقى ناس"، قائلة لـ"الشرق" إن "الأغنية دخلت قلوب الناس وخصوصاً اللبنانيين، كونها واقعية تحاكي المشاعر، كما أنها تُدخل الفرح والإيجابية؛ لأننا عندما نفكر بالناس الطيبة من حولنا نشعر بهذه اللمسة من الحب والتمسّك أكثر بالحياة".  

وقالت نعمة إن "هذه المرة الأولى التي أتعامل فيها مع الكاتب والموزع ريان الهبر، فتجمعنا صداقة بنيناها قبل الأغنية، لكنها كبرت مع تلك الأغنية وترسّخت"، مضيفة أن "التعاون معه كان مميزاً سلسلاً ومثمراً".

وتابعت أن "جملته اللحنية بسيطة وجميلة ومبتكرة وقريبة من القلب، كما أنه استخدم تعابير جديدة قلّما تستخدم في النص المغنّى، لذلك احتلت الأغنية مكانة خاصة وصارت شعبية". 

مشروع يشبهني

وأفادت نعمة بأنها تبحث عن مشروع موسيقي ينسجم مع ما تُفكر فيه وهوية صوتها، ولا تشغل بالها بالأشخاص الذين تتعاون معهم، موضحة: "لا يمكنني أن أؤدي أي أغنية لشاعر أو موسيقي مهما كان شهيراً أو مبدعاً، إذا لم تكن تحمل رسالة معينة أو لغة مختلفة شاعرية وتشبهني". 

وأشارت إلى تعاونها مع وجوه جديدة، في ألبومها المقبل الذي بدأت التحضير له، متابعة: "قد تتكرّر أسماء وقد نرى أشخاصاً ليس لديهم تجارب سابقة ولكنهم مبدعون، إذ تشدّني الموهبة والاختلاف والتميّز قبل الشهرة". 

الغناء بلهجات مختلفة

وحول حصرها أغنيات الألبوم باللهجة اللبنانية فقط، صرّحت: "أحببت أن أُثبت نفسي في أول ألبوماتي، بلهجة بلدي، لكنني سأغني بلهجات عربية مختلفة في الألبوم المقبل".

وأشارت إلى أن "بداية مسيرتي الفنية كنت أغني باللهجة المصرية، وأديت للعمالقة أم كلثوم وعبد الوهاب وفريد الأطرش، وأغني بلغات كثيرة منها الإنجليزية والإيطالية والفرنسية والإسبانية والأرمنية والآرامية، وغنيّت بالفصحى كثيراً"، لافتة إلى أنها منفتحة على الغناء بكل اللهجات واللغات، "لكن أجد صعوبة في اختيار اللحن والنص والتوزيع الذي يتناسب مع مشروعي وصوتي".

تكرار في المواضيع 

وحول أزمة الكلمة المغناة، أكدت عبير نعمة "أننا نعاني اليوم من شحّ، رغم وجود كلمات جميلة، إنما المواضيع نفسها تتكرّر مع تغيّر بسيط في الصياغة، نحن ندور في المكان نفسه فعلاً، في الأغاني"، مشددة على ضرورة "الإبحار في مواضيع جديدة، والحديث عن قصص حميمية أكثر وعميقة تمسّ أعماق الإنسان، فنحن بحاجة للتوجه للجمهور بلغة مختلفة، لكن الأمر يحتاج لجرأة".

وعن اتجاه للغناء أكثر من التلحين، أوضحت أن "في هذا الألبوم لحّنت أغنيتين (فلّوا اللي كانوا معي) و(أنت ومعي)، لكن لا أحب أن ألحّن أكثر من أغنيتين في الألبوم الواحد؛ لأنني أتمسك بتجربتي وتجربة الآخرين معاً، كما أنني ألحن حسب النص الذي أشعر به ويحرّضني على ذلك، إذ إن التلحين يأتي بشكل عفوي، ولا أعرف إلى أين سيصل بي هذا الاختبار".

الموسيقى لغة إيمان وسلام 

وعن مدى تأثير الموسيقى في النفوس والسفر بالإنسان إلى عالم أفضل، تقول إنّ "الصوت هو بداية كل شيء، بداية البدايات مبنية على الموسيقى"، مشددة على أن "الموسيقى هي لغة إيمان وسلام، وهي الوسيلة الأفضل والأجمل للحوار واللقاء بين البشر". 

وتؤمن نعمة بأن "الموسيقى وحدها قادرة على إخراجنا من هذا الواقع البشع الجامد القاتل، لتأخذنا لمكان أجمل، فهي أبعد من الكلام وأبعد من التكنولوجيا والتواصل الاجتماعي، وهي تأتي من الأعماق وتصل الى أعماق بعيدة في نفوسها وقلوبنا".

وتختم حديثها بالقول: "بالموسيقى نعبّر عن الإنسان وكل ما حولنا، ونخرج من الملموس لغير الملموس، للأرقى والأسمى، ونمدّ جسوراً بين بعضنا البعض لا يمكن لهذه الجسور أن تبنيها السياسة.. فالموسيقى تصنع المعجزات".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.