Open toolbar

المحامية الفرنسية إيريس كنوبلوك - facebook.com/festivaldecannes

شارك القصة
Resize text
باريس-

انتخب مهرجان كان السينمائي الأربعاء المحامية ذات الشهرة الدولية، والتي عملت طويلاً في مجال السينما إيريس كنوبلوك، رئيسة له، لتصبح أول امرأة تتولى هذا المنصب في المهرجان السينمائي الأكبر والأشهر عالمياً.

وتخلف إيريس في يوليو المقبل الفرنسي بيار ليسكور (76 عاماً) الذي كان يتولى المنصب منذ 2014.

وأوضح بيان أن ولاية كنوبلوك تمتد 3 سنوات، وتُجرى في ظلها تالياً دورات المهرجان في 2023 و2024 و2025. وانتخب مجلس الإدارة كنوبلوك بالاقتراع السري عملاً بالنظام الأساسي.

ونقل البيان عن الرئيسة الجديدة المنتخبة تأكيدها أنها ستكرّس كل طاقتها لتعزيز "تألق هذا الحدث العالمي الذي يشكّل محطة أساسية في الحفاظ على الحياة الثقافية في عالم يشعر بالحاجة الملحّة إليها أكثر من أي وقت مضى". 

وأمضت كنوبلوك معظم مسيرتها المهنية في استوديوهات "وورنر" الأميركية، وتولت حتى الصيف الفائت إدارة أنشطتها الفرنسية ثم الأوروبية.

وأشار البيان إلى أن كنوبلوك درجت على حضور المهرجان، ورافقت خلال دوراته السابقة عدداً من  المخرجين والفنانين، بينهم كلينت إيستوود وودي آلن وستيفن سودربرج وجورج ميلر.

وشاركت في يوليو الفائت في تأسيس أداة I2PO المالية الهادفة إلى جمع الأموال وتنفيذ استثمارات في مجال الترفيه، وتولت رئاستها. 

ودفعت هذه الأنشطة بعض ممثلي القطاع السينمائي الفرنسي الذين يشغلون مقاعد في مجلس إدارة المهرجان إلى جانب ممثلي السلطات العامة، إلى إبداء خشيتهم من احتمال تضارب المصالح، وانتقدوا في رسالة إلى الرئيس الحالي اطلعت عليها وكالة فرانس برس انعدام "الشفافية" في عملية اختيار الرئيسة الجديدة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.