Open toolbar
مسؤولة أميركية: متحور "دلتا" يهدد تعافي الاقتصاد العالمي
العودة العودة

مسؤولة أميركية: متحور "دلتا" يهدد تعافي الاقتصاد العالمي

الخبيرة الاقتصادية ومسؤولة الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو ماري دالي - Mark Green/FT

شارك القصة
Resize text
دبي -

حذرت رئيسة بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في سان فرانسيسكو، من انتشار متحور فيروس كورونا "دلتا"، وانخفاض معدلات التطعيم في بعض دول العالم، معتبرة أن ذلك "يشكل تهديداً للتعافي الاقتصادي العالمي".

وفي مقابلة أجرتها مع صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، الجمعة، حضت ماري دالي، دول العالم على ضرورة توخي الحذر، وعدم التسرع في الإعلان عن هزيمة كورونا.

وقالت ماري: "أعتقد أن أحد أكبر المخاطر التي تواجه النمو الاقتصادي العالمي مستقبلاً هو أن نعلن انتصارنا على الوباء قبل الأوان (..) نحن لم نهزمه بعد، ولكننا فقط نحاول تجاوزه".

وأشارت ماري، وهي عضوة لها حق التصويت في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة هذا العام، إلى الصعوبات التي تواجهها اليابان ودول أخرى في احتواء الفيروس، قائلة إن "تزايد عدد الإصابات الجديدة، وحملات التطعيم المتأخرة في الخارج، تُقيد الانتعاش الاقتصادي العالمي، كما يمكن أن يكون لها تداعيات سلبية على الولايات المتحدة".

ملاذات آمنة

ولفتت الصحيفة إلى أن تحذيرات ماري، جاءت في وقت يسعى فيه المستثمرون للبحث عن ملاذات آمنة هذا الأسبوع، ما أدى إلى ارتفاع أسعار السندات الحكومية الأميركية، وتراجع عوائد سندات الخزانة بشكل حاد، مع تداول السندات القياسية لأجل 10 سنوات عند أدنى مستوى لها منذ فبراير الماضي، فضلاً عن تراجع الأسهم العالمية، الخميس.

ووفقاً للصحيفة، عزا العديد من المشاركين في السوق، الانخفاض الحاد في عوائد سندات الخزانة إلى عوامل فنية، فيما أعربت مجموعة أخرى عن قلقها من أن الاقتصاد سيعاني للحفاظ على معدلات النمو التي رافقت عمليات إعادة الفتح حتى الآن، وتوقعت انخفاض القفزة الأخيرة في التضخم.

وفي هذا الصدد، قالت ماري: "صحيح أن الأخبار في الولايات المتحدة كانت إيجابية للغاية، لكن الأخبار العالمية لم تكن بنفس الشكل، كانت جيدة لكنها لم تكن رائعة، فعادة ما تستجيب الأسواق لمثل هذه الأشياء، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى خفض العائدات، لأنها تضع في اعتبارها المخاطر الموجودة".

وتتزامن تعليقات ماري، مع مناقشات تُجرى في الولايات المتحدة حول رفع بعض الدعم النقدي الهائل الذي تم تقديمه في بداية الوباء للتعافي من آثاره على الاقتصاد.

وقالت: "هناك انقسام بين مسؤولي البنك الاحتياطي الفيدرالي حول سرعة رفع الدعم الاقتصادي، وهو ما آراه أمراً صحياً، لأنه يكشف أن المسؤولين يعرضون وجهات نظرهم المختلفة على طاولة المفاوضات".

وأشارت ماري، إلى أنها "ليست مستعدة على الإطلاق للانتقال إلى بيئة ما بعد الوباء"، قائلة: "هناك احساس دائم لدى الناس بأن اللقاحات تحقق نتائج جيدة، وأن هذه قد تكون نهاية الوباء، ولكن سيكون من السابق لأوانه القول إننا قد انتصرنا على كورونا".

شاهد أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.