Open toolbar

شعارات مختلفة لمنصات البث التدفقي - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

طالب المجلس الأعلى لتنظيم شؤون الإعلام في مصر، منصات البث الرقمي، بالالتزام بالأعراف والقيم المجتمعية للدولة، وعدم بث مواد فنية وتلفزيونية تتعارض معها.

وأكد "الأعلى للإعلام"، في بيانٍ، أنه بصدد إصدار قواعد تنظيمية وتراخيص لمنصات البث الرقمي، مثل نتفليكس وديزنى، لإلزامهم بالقيم المجتمعية، مُحذراً من بث مواد تتعارض مع هذه القيم والأعراف، إذ ستُتخذ ضدهم الإجراءات اللازمة فوراً. 

وأشار إلى أن أعداد المشتركين في مصر، شهدت زيادات كبيرة وغير مسبوقة، دون ذكر إحصاءات محددة ورسمية.

ولم يتطرق المجلس في بيانه، إلى مخالفات بعينها، ارتكبتها هذه المنصات مؤخراً، أو الإشارة لمحتوى معروض خالف القيم المجتمعية. 

مطالبات عربية 

وكانت لجنة الإعلام الإلكتروني في مجلس التعاون الخليجي، بالتعاون مع الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع في السعودية، ومكتب تنظيم الإعلام في الإمارات، قد طالبوا في بيانٍ مشترك، قبل ساعات، منصة "نتفليكس" بإزالة محتوى وُصف بأنه "مخالف للقيم والمبادئ الإسلامية والمجتمعية".

وأوضح البيان أنه "جرى التواصل مع منصة نتفليكس، لإزالة هذا المحتوى، بما فيها الموجهة للأطفال والالتزام بالأنظمة". 

وكانت شركة "ديزني" قد أثارت جدلاً واسعاً، الشهور القليلة الماضية، إذ وُجهت لها اتهامات بدعم المثلية الجنسية، من خلال أعمالها على منصة "+Disney"، لا سيما الموجهة للأطفال.

وجاء ذلك على خلفية طرح فيلم "Lightyear"، والذي حجبته من منصتها في منطقة الشرق الأوسط، التزاماً بالقوانين المحلية في تلك الدول، حسبما قالت في بيان لها.

ولفتت الشركة إلى أن "عروض المحتوى تختلف من سوق وبلد لآخر، بناءً على عدد من العوامل، إذ يجب أن يتوافق المحتوى المتاح مع المتطلبات التنظيمية المحلية لكل دولة".

أما شركة نتفليكس، فقد خسرت قبل شهرين نحو 970 ألف مشترك، في الفترة من أبريل حتى يونيو، ورغم ذلك ما زالت هي خدمة البث المهيمنة في جميع أنحاء العالم مع نحو 221 مليون مشترك عالمياً.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.