Open toolbar
تعرف إلى الدور البيئي لشهية الحيتان الكبيرة
العودة العودة

تعرف إلى الدور البيئي لشهية الحيتان الكبيرة

حوت أزرق يسبح قبالة سواحل كاليفورنيا بالولايات المتحدة - via REUTERS

شارك القصة
Resize text
باريس -

أظهرت دراسة حديثة أن شهية الحيتان أكبر بثلاث مرات مما كان يُعتقد، مؤكدة الدور الأساسي لهذه الحيوانات التي تراجعت أعدادها بنسبة كبيرة جراء الصيد، في النظم البيئية البحرية.

وتعمد الحيتان الحدباء أو الزرقاء، أضخم حيوان يعيش على كوكبنا، وأنواع أخرى، إلى تصفية مياه البحر لتقتات على "الكريل" والفرائس الصغيرة.

والكريل نوع من القشريات البحرية الصغيرة تسبح وتعيش في مجموعات كبيرة في المحيطات والبحار.

وتابع معدو الدراسة التي نُشرت نتائجها، الأربعاء، في مجلة "نيتشر"، 321 حوتاً لمعرفة عاداتها الغذائية. واتضح أن حوتاً أزرق واحداً يأكل حوالي 16 طناً من الكريل يومياً، مع العلم أن هذا الحيوان لا يتغذى بوتيرة يومية.

وقال معد الدراسة ماثيو سافوكا، "إنه حيوان بحجم طائرة، يبتلع كميات من الماء توازي سعة حوض السباحة في بضع ثوانٍ".

شهية مفيدة 

وأضاف "تخيل الركض في ثلاثة سباقات ماراثون مع تناول أكبر كمية ممكنة من الطعام وفعل ذلك خلال جزء كبير من فصل الصيف"، وهو موسم تغذية الحيتان "هذا أمر لا يُصدق".

واستناداً إلى تقديرات لسبعة أنواع في مناطق القارة القطبية الجنوبية "أنتاركتيكا"، أشار معدو الدراسة إلى أن الحيتان كانت تستهلك ما يصل إلى 430 مليون طن من الكريل سنوياً قبل تراجع أعدادها بسبب الصيد، أي ضعف كمية الكريل الموجودة حالياً.

ويُعرف الكريل خصوصاً باحتوائه على نسبة كبيرة من الحديد. وبمجرد هضمها من الحيتان ثم إطلاقها في فضلاتها، توفر هذه القشريات المغذيات الأساسية لبقية النظام البيئي، وبالتحديد العوالق النباتية.

وتعمل هذه العوالق النباتية كغذاء للكثير من الكائنات الحية في المحيطات، وتوفر جزءاً كبيراً من الأكسجين الذي نتنفسه، كما تخزن الكربون.

وقال ماثيو سافوكا، وهو باحث في جامعة ستانفورد الأميركية، إن "العناصر الغذائية التي تحتاجها العوالق النباتية موجودة في الكريل، وأمعاء الحيتان تفرز الحديد".

ويمكن لهذه الظاهرة أن تفسر الانخفاض في أعداد الكريل التي لم تزدهر عندما قُضي على أعداد كبيرة من الحيتان.

وتم اصطياد حوالى 1.5 مليون حوت في القرن العشرين في المحيط الجنوبي. وطال هذا التراجع "أكثر من 99% من أعداد الحيتان الزرقاء"، بحسب سافوكا.

ومن شأن إعادة هذه الحيوانات المهددة حالياً بتغير المناخ وحوادث التصادم مع السفن وأنشطة الصيد التي لا يزال يمارسها عدد قليل من البلدان، إطلاق دورة حميدة للنظام البيئي البحري بأكمله.

وقال الباحث "لن يكون هناك المزيد من الكريل فحسب، بل سيكون هناك المزيد من الأسماك ونظام بيئي أكثر صحة".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.