Open toolbar

منظر عام لمحافظة الطائف السعودية - twitter.com/gov_taif

شارك القصة
Resize text
دبي -

تنظم أكاديمية الشعر العربي السعودية، وهيئة الأدب والنشر والترجمة "برنامج ملتقى الأدباء" لإثراء الأدب في محافظة الطائف التي اختيرت عاصمة للشعر العربي لعام 2022، الجمعة والسبت، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

ويتضمن البرنامج الذي تنظمه الأكاديمية سلسلة من المحاضرات والجلسات الحوارية والنقدية التي تشمل عدداً من الموضوعات ذات العلاقة بالشعر السعودي وأهمية دور القطاع غير الربحي في التمكين الثقافي، وتحريك المشهد الأدبي والرواية السينمائية بمشاركة كوكبة من الأدباء والنقاد السعوديين.

ويشهد البرنامج التعريف بالملتقى وأهدافه، ومجموعة من الجلسات الحوارية التي تحتوي على العديد من الموضوعات ذات الاهتمام بالشأن الأدبي والثقافي السعودي.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم "الطائف عاصمة للشعر"، الدكتورة جميلة العبيدي، إن برنامج ملتقى الأدباء الذي تقوم عليه أكاديمية الشعر العربي وهيئة الأدب والنشر والترجمة يتجدد لإثراء الأدب ويجمع بين الأدباء والنقاد في محافظة الطائف، مشيرة إلى أن الحدث يمثل منصة تفاعلية يلتقي فيها المثقفون والأدباء والنقاد من مختلف مناطق المملكة تحت سقف واحد، في بيئة إثرائية وبشكل مباشر.

وأضافت أن "المحافظة تهتم في مواسمها الثقافية بالأدب السعودي وقضاياه بامتياز، فعبق أرضها حاضنة وولادة للشعراء والأدباء"، لافتة إلى أن البرنامج سيتم من خلاله إثارة العديد من القضايا الأدبية على الساحة، إذ يحتوي البرنامج على العديد من الموضوعات ذات الاهتمام بالشأن الأدبي والثقافي السعودي.

وأشارت إلى أن ملتقى الأدباء بات موضع جذب للباحثين والمهتمين بالواقع الراهن للمشهد الأدبي السعودي، بما يتناسب مع طموحات المجتمع وقفزات التطور التي يشهدها القطاع الثقافي، مؤكدة أن اختيار محافظة الطائف حاضنة لهذا الملتقى في هذا العام يأتي من رؤية وزارة الثقافة وحركتها الفاعلة التي ترفد دائماً جميع مناطق ومحافظات المملكة بما يدعم الثقافة السعودية في جميع أرجائها.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.