Open toolbar
 انفجار مزدوج بوسط العاصمة الأوغندية يودي بحياة شخصين
العودة العودة

 انفجار مزدوج بوسط العاصمة الأوغندية يودي بحياة شخصين

سيدة أوغندية يبدو على وجهها الهلع في مكان وقوع الانفجار بكمبالا - 16 نوفمبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
كمبالا -

أفاد التلفزيون المحلي في أوغندا بأن انفجارين في وسط العاصمة كمبالا، أوديا بحياة شخصين على الأقل، واشتعال النيران في عدة سيارات الثلاثاء.

ونقلت قناة "إن.تي.في أوغندا" أن أعداداً كبيرة أصيبت وإن انفجارين وقعا، أحدهما قريب جداً من البرلمان والآخر بالقرب من مركز الشرطة بوسط المدينة. فيما ذكرت المحطة التلفزيونية أنه تم إخلاء مبنى البرلمان. وقال مراسل القناة إنه رأى جثتين. ولم يتضح على الفور سبب الانفجارات.

وكتبت المحطة على تويتر: "كان من بين الأوائل في الاستجابة أفراد من الصليب الأحمر كانوا يستخدمون طفايات الحريق لاحتواء النيران في شارع البرلمان".

وقال المتحدث العسكري الأوغندي البريجادير فلافيا بيكواسو لرويترز، إن عدة انفجارات وقعت وسقط عدة ضحايا، لكنه امتنع عن الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وأفادت إيرين ناكاسيتا، المتحدثة باسم الصليب الأحمر الأوغندي، بأنهم سيصدرون معلومات حول الانفجارات في وقت لاحق. 

من جانبها، نقلت وكالة فرانس برس، عن الشرطة الأوغندية إصابة عدد من الأشخاص الثلاثاء بجروح جراء انفجارين وصفتهما بأنهما "اعتداء"  في العاصمة كمبالا التي شهدت سلسلة من الانفجارات في الفترة الأخيرة.

وقال مساعد قائد الشرطة الأوغندية إدوارد أوشم، للوكالة: "يمكننا القول إنه اعتداء، لكن تحديد الجهة المسؤولة لا يزال قيد التحقيق".

وأوضح أن "الانفجارين وقعا قرب المقر العام للشرطة وقرب مدخل البرلمان، وكلاهما في حيّ الأعمال في العاصمة" لافتاً إلى أن المصابين نُقلوا إلى المستشفى. 

وتسبب الانفجار قرب مقر الشرطة بتحطّم الزجاج، فيما أدّى الانفجار القريب من مدخل البرلمان إلى احتراق سيارات مركونة في الجوار، بحسب قوله.

وأعلن تنظيم داعش الشهر الماضي مسؤوليته لأول مرة عن انفجار في أوغندا. وقتلت تلك العبوة الناسفة المليئة بالقطع المعدنية نادلة في مطعم. ووفي الشهر الماضي أيضاً، قالت الشرطة الأوغندية إن انتحارياً فجر نفسه في حافلة فقتل نفسه وأصاب آخرين.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.