Open toolbar

أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي يستمعون إلى رئيس بلدية ليفربول ستيف روثرهام عبر الفيديو بشأن نهائي دوري أبطال أوروبا في باريس - 9 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
باريس-

استعرض رئيس بلدية ليفربول ستيف روثرهام أمام مجلس الشيوخ الفرنسي، الخميس، الكيفية التي تحول بها نهائي دوري أبطال أوروبا إلى "كابوس".

وأخبر روثرهام أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي أن المشاكل بدأت عندما وصل المشجعون إلى محيط الملعب، ليجدوا أن الطرق مغلقة بشاحنات الشرطة.

وقال روثرهام إن هذا ساهم في تكدس الحشود الذي ازداد سوءاً للدرجة التي دفعت الناس للتسلق للوصول لأرضية الملعب، الأمر الذي اجتذب بدوره المجرمين المحليين الذين سعوا للاستفادة من الفوضى من خلال سرقة الجماهير، مضيفاً أنه تمت سرقة ممتلكاته خلال المساء.

وتابع روثرهام لمجلس الشيوخ عبر الفيديو قائلاً "تحول اليوم تدريجياً من حلم إلى كابوس.. أعتقد أن رجال الشرطة كانوا، بطريقة ما، يبحثون عن إحداث مشكلة".

وواصلت فرنسا تحقيقاتها في الفوضى والأعمال الإجرامية التي شابت أجواء المباراة، بينما تم الكشف عن أن الدليل الأساسي المتمثل في لقطات الفيديو لموقع الأحداث لم يعد متاحاً.

وتأجل النهائي الذي أقيم يوم 28 مايو، والذي خسره ليفربول 1-0 أمام ريال مدريد، لأكثر من 30 دقيقة بعد أن أوقف ضباط الشرطة بالقوة الأشخاص الذين حاولوا دخول الملعب.

وقامت شرطة مكافحة الشغب بإلقاء الغاز المسيل للدموع على المشجعين، بمن فيهم النساء والأطفال.

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، إن حضور أعداد كبيرة من مشجعي ليفربول دون تذاكر صالحة تسبب في اجتياح الجماهير لأرضية استاد فرنسا في باريس، لكن مسؤولي ليفربول وجماهيره رفضوا هذه الرواية.

وقال إروان لوبريفو، من الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، إن لقطات الفيديو "العنيفة" الخاصة بما حدث قبل المباراة تم حذفها ولم تعد متوفرة.

كما أخبر ديدييه لالمو قائد شرطة باريس مجلس الشيوخ أنه ربما يكون مخطئاً عندما قال إن ما يصل إلى 40 ألف من مشجعي ليفربول حاولوا دخول النهائي بتذاكر مزورة، وأنه لا يوجد دليل علمي يدعم هذا الادعاء.

وقال لالمو إن خطط الشرطة في المباراة كانت "فاشلة" لأن المشجعين تعرضوا للأذى وتحطمت صورة فرنسا، وانتقد روثرهام الشرطة لسعيها للمواجهة والهجوم على المشجعين بهراواتهم.

شغب جماهيري

وتسبب شغب الجماهير في حدوث صداع سياسي لدارمانان وزير الداخلية في حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون حيث من المقرر أن تستضيف فرنسا كأس العالم للرجبي 2023 وأولمبياد 2024 على الرغم من أن الحكومة تقول إن دارمانان لا يزال يحظى بدعم ماكرون.

كما تسببت تلك الأحداث في توترات دبلوماسية بين بريطانيا وفرنسا، حيث تمسك دارمانان بقوله إن وجود أعداد كبيرة من مشجعي ليفربول بدون تذاكر صالحة ساهم في تفاقم المشكلة.

وقال ليفربول إن غالبية مشجعيه تصرفوا على نحو جيد لكن الشرطة الفرنسية عاملتهم بقسوة.

كما أعرب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن خيبة أمله من الطريقة التي عومل بها مشجعو ليفربول، في حين يجهز الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) تقريراً مستقلاً عن المشكلة.

وقال يان باستير، المسؤول الكبير في رابطة ضباط وجنود الشرطة الفرنسية، لرويترز إن زملاءه لم يبلغوا عن مشاكل مع جماهير ليفربول.

ودافع دارمانان عن خطط الشرطة، بما في ذلك استخدام الغاز المسيل للدموع ورذاذ الفلفل، قائلاً إن هذا حال دون وقوع وفيات.

لكن روثرهام انتقد التصرف وقال أن "الاستخدام العشوائي للغاز المسيل للدموع، ليس هو الوسيلة التي تتحكم فيها في حشد، بل على العكس من ذلك، فإنك تفقد السيطرة عليه".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.