Open toolbar

تيم كيلر، رئيس بلدية ألبوكيرك في ولاية نيومكسيكو الأميركية، يتحدث داخل مسجد المركز الإسلامي للولاية، بعد إعلان القبض على المشتبه به في قتل 4 مسلمين - 9 أغسطس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

أعلنت الشرطة الأميركية القبض على "المشتبه به الرئيسي" في قتل أربعة مسلمين في نيومكسيكو.

وكانت السلطات في ولاية نيومكسيكو، أعلنت السبت أنها تحقّق في احتمال وجود رابط بين قتل ثلاثة مسلمين هذه السنة، وقتل مسلم في نوفمبر من العام الماضي، وأطلقت الأحد دعوة إلى العامة لمساعدتها في حل القضية الغامضة. وجاء ذلك بعد اكتشاف جثة يوم 5 أغسطس قرب مكتب يقدم خدمات للاجئين.

وجاء في بيان لشرطة ألبوكيركي، أنها عثرت على جثة شخص رابع ليل الجمعة السبت. ولم تحدد الشرطة هويته، لكنها قالت إنه في العشرينيات ومسلم "متحدّر من جنوب آسيا".

وأضاف البيان: "المحققون يعتقدون أن جريمة القتل هذه قد تكون مرتبطة بثلاث عمليات قتل وقعت أخيراً، واستهدفت مسلمين منحدرين من جنوب آسيا".

بين هؤلاء الضحايا باكستانيان كان أحدهما يبلغ 27 عاماً عندما عثر على جثته في الأول من أغسطس الجاري، والآخر عمره 41 عاماً عندما عثر على جثته في 26 يوليو الماضي.

وأعلنت الشرطة أن المحققين يدققون في ما إذا كانت جرائم القتل هذه مرتبطة بقتل رجل أفغاني في السابع من نوفمبر 2021 أمام شركة يديرها مع شقيقه في ألبوكيركي. وأصدرت الشرطة هذا الأسبوع صورة لسيارة تقول إن القاتل استخدمها.

ولجأ رئيس شرطة ألبوكيركي هارولد ميدينا إلى تويتر، الثلاثاء، لإعلان اختراق محتمل في التحقيق وكتب "تعقّبنا السيارة التي يعتقد أن (سائقها) متورط في جريمة قتل رجل مسلم في ألبوكيركي. أوقف السائق وهو المشتبه به الرئيسي في جرائم القتل".

واستنكر الرئيس الأميركي جو بايدن، الأحد، جرائم قتل أربعة مسلمين في ولاية نيومكسيكو وأعرب في تغريدة عن "غضبه وحزنه إزاء الجرائم المروعة التي سقط فيها أربعة رجال مسلمين في ألبوكيركي".

وتابع: "بانتظار نتائج التحقيق، أصلي من أجل عائلات الضحايا، وإدارتي تقف بحزم مع الجالية المسلمة. هذه الهجمات الحاقدة لا مكان لها في الولايات المتحدة".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.