Open toolbar

مروحية من طراز Mi-17 تابعة للقوات الجوية البولندية خلال تدريب عسكري – بولندا – 21 سبتمبر 2017 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
مانيلا-

أعلنت الفلبين، الأربعاء، إلغاء طلبية لشراء 16 مروحية عسكرية روسية، مؤكدة بذلك معلومات نشرتها وسائل إعلام تفيد بأن الرئيس السابق رودريجو دوتيرتي قرر فسخ العقد بسبب العقوبات الأميركية ضد موسكو.

وأبرمت مانيلا حليفة الولايات المتحدة عقداً في نوفمبر الماضي بقيمة 12.7 مليار بيزو فلبيني (228 مليون يورو) لشراء مروحيات من طراز "مي-17" لتحديث معداتها العسكرية. 

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع أرسينيو أندولونج في بيان، إن وزارة الدفاع الفلبينية "تضفي الطابع الرسمي على إنهاء" هذا العقد. 

وأوضح أندولونج لوكالة "فرانس برس" من دون ذكر العقوبات الأميركية على موسكو، أن "التغييرات في الأولويات التي اقتضتها التطورات السياسية العالمية أدت إلى إلغاء المشروع من قبل الحكومة السابقة". 

وكان ديلفين لوزينزانا وزير الدفاع في عهد الرئيس السابق رودريجو دوتيرتي أكد في مارس الماضي، أن الصفقة ما زالت قائمة بعدما دفعت مانيلا عربوناً قبل بدء الحرب. 

لكن الأسبوع الماضي، أكد لوزينزانا أن دوتيرتي قرر خرق العقد قبل تسليم السلطة في 30 يونيو إلى الرئيس الجديد فرديناند ماركوس جونيور الذي أكد القرار.

وقال لورينزانا للصحافيين: "لا أعرف ما إذا كان بإمكاننا دائماً استرداد الأموال لأن خرق العقد هو خطأ من جانبنا".

ولم ترد السفارة الروسية في مانيلا على أسئلة "فرانس برس" الأربعاء. 

غزو أوكرانيا هو السبب"

وأوضح السفير الفلبيني لدى واشنطن خوسيه روموالديز لـ"فرانس برس"، مؤخراً أن الإلغاء جاء بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا والذي فرضت بعده واشنطن وحلفاؤها سلسلة من العقوبات بهدف عزل روسيا عن النظام المالي العالمي وتجفيف مصادر الأموال لتمويل حربها. 

وقال روموالديز إن مانيلا تخشى أيضاً الخضوع لقانون أميركي صدر في 2017 ويعاقب أي شخص يتعامل مع قطاعي المخابرات أو الدفاع الروسيين. 

وأضاف أن "الولايات المتحدة تعرض علينا مروحيات أخرى لتلبية احتياجاتنا". 

وبدأت مانيلا في 2012 برنامجاً محدوداً لتحديث جيشها الذي لا يزال لديه مروحيات تعود إلى حرب فيتنام وسفن استخدمها الأميركيون خلال الحرب العالمية الثانية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.