Open toolbar
عارضة أزياء شهيرة تتعرّض "لتشوّه دائم" بسبب علاج تجميلي
العودة العودة

عارضة أزياء شهيرة تتعرّض "لتشوّه دائم" بسبب علاج تجميلي

عارضة الأزياء الكندية ليندا إيفانجليستا تحضر عرض مجموعة "دولتشي آند جابانا" خلال أسبوع الموضة لربيع وصيف 2015 في ميلانو، 21 سبتمبر 2014 - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

أعلنت عارضة الأزياء ليندا إيفانجليست أنها تعرّضت "لتشوّه لا يمكن تصحيحه" بسبب علاج تجميلي خضعت له قبل 5 سنوات، وأدى إلى عكس ما كانت تتوخاه، مبررة بذلك ابتعادها عن الأضواء والحياة العامة.

وكتبت عارضة الأزياء السابقة (56 عاماً) عبر حسابها على إنستجرام، الذي يتابعه نحو 900 ألف: "وجدتُ أن التعرف عليّ لم يعد ممكناً كما ذكرت وسائل الإعلام".

وأوضحت العارضة الكندية السابقة أنها خضعت لعلاج تنحيف نتج عنه تأثير معاكس تماماً لما كانت تنشده، فبدلاً من أن يخفض كتلة الدهون، أدى إلى تكاثر الخلايا الدهنية.

وكتبت إيفانجليستا التي كانت في تسعينات القرن العشرين واحدة من بين عارضات الأزياء الأعلى أجراً في العالم، إلى جانب نجمات أخريات مثل ناومي كامبل وكلوديا شيفر: "تسبب لي ذلك بتشوّه لا يمكن تصحيحه، على الرغم من عمليتين جراحيتين (كان يفترض أن تكونا) تصحيحيتين، غير أنهما كانتا مؤلمتين وفاشلتين".

وأضافت أن فشل هذا العلاج لم يحرمها مصدر رزقها فحسب، بل أغرقها أيضاً "في دوامة طويلة من الاكتئاب والحزن العميق وهاوية كره الذات".

وكانت إيفانجليستا التي أقرّت بأنها تعيش في الوقت الراهن "منعزلة" ضحية تأثير جانبي نادر لتحلل الدهون بالتبريد، وهي تقنية تسمح عادة بتنحيف الجسم عبر تعريض كتل موضعية من الدهون إلى البرد.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.