Open toolbar

شاحنات تحمل وقوداً إيرانياً إلى حزب الله اللبناني - 16 يوليو 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
بيروت-

قالت وزارة الخارجية الأميركية، في تعليق على تقارير بشأن تزويد لبنان بوقود إيراني، إن "أي نشاط يمثل التفافاً على العقوبات، يعتبر مشكلة عميقة".

وفي وقت سابق، الأربعاء، نقلت وكالة "رويترز" عن مصدرين حكوميين في لبنان قولهما إن بيروت تستعد لإرسال وفد فني إلى طهران لإجراء محادثات بشأن الحصول على الوقود بـ"المجان" وليس شراءه، لتجنب خطر العقوبات الأميركية.

وفي حالة إتمام الصفقة، ستكون شحنات الوقود هي أول الشحنات التي ترسلها إيران مباشرة للحكومة اللبنانية، بعد أن أرسلت في السابق بعضها إلى حليفتها جماعة "حزب الله".

ويعاني لبنان من انقطاع الكهرباء منذ عقود، لكن الانهيار الاقتصادي منذ عام 2019 استنزف إيرادات الدولة، مما أدى إلى تباطؤ إمدادات الوقود للمحطات الحكومية.

ولا تصل الكهرباء التي توفرها الدولة إلا لمدة ساعة أو ساعتين يومياً في معظم مناطق لبنان، وهو ما أجبر الأسر على الاعتماد على اشتراكات المولدات الخاصة التي ارتفعت مع ارتفاع أسعار الوقود العالمية.

"هبة إيرانية"

قال المصدران الحكوميان لـ"رويترز" إن "سفير إيران في بيروت مجتبى أماني اقترح هبة إيرانية من الوقود للدولة اللبنانية"، وقال أحد المصادر: "نعمل على أن يكون هذا تبرعاً وليس شراء حتى نتجنب العقوبات" الأميركية.

وتفرض الولايات المتحدة عقوبات شديدة على قطاع الطاقة الإيراني، مما يعني أن أي طرف ينخرط في صفقة مالية معها قد يخضع لعقوبات ثانوية.

وقال المصدر الحكومي الثاني إن مجتبي أماني قدم العرض الإيراني إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، الذي زود المبعوث بمواصفات درجة الوقود اللازمة لتشغيل محطات الكهرباء اللبنانية.

وأضاف المصدر: "بناء على ذلك، طلب ميقاتي من وزير الطاقة وليد فياض إعداد وفد فني لمناقشة التفاصيل الفنية مع المسؤولين في طهران". وقال المصدر الأول إن الوفد سيكون في طهران في الأيام المقبلة.

وأكد مسؤول إيراني لـ"رويترز" أن وفداً من لبنان سيزور طهران خلال الأيام المقبلة "لبحث مختلف القضايا"، من دون الخوض في التفاصيل، لكنه أضاف: "تحدثنا مراراً عن استعداد إيران لمساعدة لبنان في حل أزمة الوقود".

وفي العام الماضي، أرسلت إيران الوقود إلى "حزب الله"، المصنف "منظمة إرهابية" من قبل الولايات المتحدة وبعض الدول الغربية الأخرى. وتم شحن هذا الوقود إلى سوريا ثم نقله إلى لبنان في شاحنات لمحاولة تجنب العقوبات.

ولم تتخذ الولايات المتحدة أي إجراء بشأن ذلك العام الماضي. فيما كان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قد دعا مراراً وتكراراً الحكومة اللبنانية إلى اللجوء إلى ايران للحصول على الوقود وتخفيف أزمة الطاقة لديها.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.