Open toolbar

ظهير أيمن برشلونة السابق المخضرم داني ألفيس - 24 مايو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

شعر الظهير الأيمن البرازيلي داني ألفيس بخيبة أمل، إزاء الطريقة التي تم التعامل بها مع رحيله عن نادي برشلونة، متهماً النادي بالتقصير، ومدعياً أن من في السلطة "لا يهتمون بالأشخاص الذين صنعوا تاريخ النادي".

وقال ألفيس إنه استمتع بكل دقيقة من وقته في كتالونيا، لكنه شعر أنه كان من الممكن إخراجه من النادي بشكل أفضل، ويعتقد أن هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به داخل وخارج الملعب حتى يستعيد "البلوجرانا" مكانتهم في الصدارة على الصعيد المحلي والعالمي. 

وأضاف الظهير البرازيلي: "منذ وصولي، أوضحت أنني لم أعد شاباً في العشرين من العمر، وأنني أريد القيام بالأشياء بشكل مباشر، من دون إخفاء الأمور، لكن هذا النادي أخطأ في السنوات الأخيرة.. برشلونة لا يهتم بالأشخاص الذين صنعوا التاريخ للنادي".

وتابع: "أود أن يقوم برشلونة بالأمور بشكل مختلف.. لا أتحدث عن نفسي، لأن وضعي كان مختلفاً.. أنا ممتن إلى الأبد لتشافي (هيرنانديز) والرئيس لإعادتي".

وقال ألفيس: "وجدت نادياً مليئاً بالشباب وبأفكار رائعة على أرض الملعب، لكن الأمر يحتاج إلى تحسين العمل خارج الميدان.. إن العقلية الحالية مناقضة تماماً لما بنيناه قبل بضع سنوات.. كل ما يحدث في الميدان هو انعكاس لما يحدث في الخارج".

وأردف: "أنا أدعم عودة برشلونة إلى القمة، لكن الأمر معقد للغاية.. كرة القدم أكثر توازناً، إنها لعبة جماعية.. وتم استبعاد ذلك في هذا النادي".

ورغم بلوغ ألفيس الـ39 من عمره في مايو الماضي، إلا أنه لا يزال يرفض الاعتزال مع  وجود رغبة من جانبه في التنافس على المزيد من الألقاب، باعتباره اللاعب الأكثر تتويجاً بالبطولات على مر العصور.

وأكد الفيس أنه يدرس العديد من العروض من المكسيك حتى إسبانيا، ويطمح للمشاركة مع منتخب البرازيل في بطولة كأس العالم المقبلة في قطر. 

وكان الظهير البرازيلي المخضرم عاد إلى "كامب نو" لفترة ثانية في أواخر العام الماضي، لكنه أصبح لاعباً حراً مرة أخرى بعدما لعب 17 مباراة فقط مع برشلونة.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.