Open toolbar

أشخاص يقفون في طابور لإجراء اختبار كورونا في منطقة ماكاو على الساحل الجنوبي للصين- 20 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بكين-

أعلنت الصين، السبت، تسجيل أكبر حصيلة يومية للإصابات بفيروس كورونا منذ مايو الماضي، وذلك مع فرض إغلاقات نهاية الأسبوع تشمل ملايين الأشخاص، في ظل تمسّك السلطات بسياسة "صفر كورونا".

وتُعد الصين التي لا تزال تلجأ إلى فرض إغلاقات، وفترات حجر مُطولة، وحملات فحوص واسعة النطاق، الوحيدة من بين القوى الاقتصادية الكبرى التي لا تزال تسعى إلى القضاء على التفشي، على الرغم مما لهذا النهج من عواقب وخيمة على الاقتصاد.

وسجّلت الصين 450 إصابة محلية، في حين غالبية الإصابات من دون أعراض، وفق ما ذكرت السلطات، ما أدى إلى فرض قيود جديدة هذا الأسبوع في أنحاء عدة في البلاد. ولم يتم تسجيل أي حالات وفاة جديدة ليظل عدد الوفيات عند 5226.

وأمرت سلطات لانتشو، عاصمة إقليم قانسو الواقع شمال غربي البلاد، سكانها البالغ عددهم 4.4 مليون نسمة بملازمة منازلهم اعتباراً من الأربعاء، كما فُرض الجمعة إغلاق في منطقة تقع ضمن نطاق إقليم آنهوي.

والسبت أعلنت سلطات مدينة بيهاي الواقعة ضمن نطاق إقليم قوانغشي، فرض إغلاقات ضمن منطقتين يتخطى عدد سكانهما 800 ألف شخص.

وجاء في مذكرة أعلنت فيها الحكومة فرض القيود: "حالياً، أوضاع الوقاية من الوباء والسيطرة عليه في مدينة بيهاي حادة ومعقدة، ومخاطر التفشي الخفي في المجتمع مرتفعة نسبياً".

وهذا الأسبوع، أعلنت مدينة ووغانغ التي تُعد مركزاً لصناعات الصلب، والواقعة في إقليم خنان وسط البلاد، فرض إغلاق لمدة 3 أيام بعد تسجيل إصابة واحدة بكورونا.

وفي شنغهاي أظهرت بيانات الحكومة المحلية تسجيل 28 إصابة جديدة بلا أعراض، انخفاضاً من 42 في اليوم السابق، و5 حالات مصحوبة بأعراض مقارنة بـ 6 حالات في اليوم السابق. وجميع الإصابات كانت في مناطق الحجر الصحي.

ويُشكل التفشي المتسارع للمتحور أوميكرون تحدياً كبيراً للسلطات الصينية الساعية إلى الحد من الأضرار الاقتصادية الناجمة عن القيود المفروضة لاحتواء تفشي الفيروس.

كما سجّلت الصين أبطأ مُعدل نمو للفصل الثاني منذ التفشي الكبير لكورونا، مع اقتصار نمو إجمالي الناتج المحلي على 0.4% على مقياس سنوي.

إقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.