مجموعة العشرين تمدد تجميد ديون الدول الأكثر فقراً 6 أشهر إضافية
العودة العودة
شارك القصة

مجموعة العشرين تمدد تجميد ديون الدول الأكثر فقراً 6 أشهر إضافية

وزير المالية السعودي محمد الجدعان - REUTERS

شارك القصة
الرياض-

وافق وزراء مالية مجموعة دول العشرين، الأربعاء، على تمديد مبادرة تجميد ديون الدول الأكثر فقراً لستة أشهر إضافية، لمساعدتها في مواجهة تداعيات أزمة جائحة كورونا، على أن تراجع المبادرة في أبريل المقبل.

وأكد الوزراء في بيان صدر عقب اجتماعهم، الأربعاء، الحاجة لضمان الاستقرار المالي، داعين صندوق النقد الدولي إلى تقديم دراسة عن احتياجات الدول الفقيرة.

وقال وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية في مجموعة العشرين إنهم سيواصلون معالجة تداعيات الأزمة التي وصفوها بالأشد "على النساء والشبان وفئات ضعيفة أخرى من المجتمع في جميع أنحاء العالم.

ورغم إقرار تجميد الدين، عارضت بعض الدول الأعضاء تبني إطار عمل مشترك للتعامل مع مخاوف الدين بخلاف آلية مجموعة العشرين لإرجاء سداد الدين، وهي خطوة دعمتها مجموعة الدول السبع الكبرى للاقتصادات المتقدمة.   

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر أن مسؤولين صينيين قالوا إن بكين لا يمكنها الالتزام بتخفيضات دين مستقبلية ضمن إطار العمل المشترك نظراً لأن ذلك يتعارض مع القانون الصيني.

ويرى خبراء اقتصاد كبار أن غياب المقرضين من القطاع الخاص لا يزال يمثل مشكلة، وكذلك عدم مشاركة الصين بشكل كامل في جميع مؤسساتها الحكومية.

11 تريليون دولار

وأعلن وزير المالية السعودي محمد الجدعان، خلال مؤتمر صحافي عقب الاجتماع، عن مؤتمر استنثائي لوزراء مالية العشرين في 14 نوفمبر المقبل، يسبق قمة القادة المنتظر عقدها افتراضياً برئاسة السعودية في الـ21 من الشهر نفسه.

وفي رد على سؤال لـ"الشرق"، كشف وزير المالية السعودي، الذي ترأس بلاده الاجتماع، أن "حجم حزم التحفيز المالي في العالم تجاوز حتى الآن 11 تريليون دولار أميركي، بالإضافة إلى برامج الدعم للدول الفقيرة من صندوق النقد، والبنك الدولي وغيرها من المبادرات".

وقال وزير المالية السعودي، إن وزراء مالية مجموعة العشرين "تعهدوا بالوصول إلى اتفاق بشأن ضرائب الاقتصاد الرقمي بحلول منتصف 2021 ". 

وحول الاقتصاد السعودي أكد محمد الجدعان، أن اقتصاد المملكة أثبت قدرة عالية في التعامل مع جائحة كورونا.

وأوضح وزير المالية السعودي، أن "رؤية 2030 وبرامجها فيما يتعلق بالاستثمار في التكنولوجيا وتنويع الاقتصاد، أثبتت جدواها وأسهمت في التخفيف من أثر الجائحة، إذ ساعدت في التحول السريع والسهل نحو تقديم الخدمات الصحية والتعليمية والحكومية من العمل الواقعي إلى العمل الافتراضي". 

وسعت الدول النامية بشدة لتمديد تجميد الدين، لكنها قالت إن هناك حاجة لمزيد من الإجراءات لمساعدة الدول متوسطة الدخل غير المؤهلة في الوقت الراهن لمبادرة مجموعة العشرين.

وقالت كريستالينا جورجييفا مديرة صندوق النقد الدولي، الأسبوع الماضي، إن الدول الإفريقية بمفردها تواجه فجوة تمويل تصل إلى 345 مليار دولار حتى 2023 لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد وتداعياتها الاقتصادية.

وكشفت دراسة جديدة للبنك الدولي، الاثنين الماضي، أن أعباء الديون الخارجية زادت بين الدول المؤهلة للإعفاء من الديون الذي تطبقه مجموعة العشرين 9.5% في 2019 إلى 744 مليار دولار حتى قبل الجائحة.

ومع تضرر الاقتصادات بشدة من جائحة كورونا حذر البنك الدولي من أن 150 مليون شخص آخرين قد يقعون في براثن الفقر المدقع بحلول نهاية العام المقبل.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.