Open toolbar

عناصر من الشرطة الأميركية يفتشون إحدى السيارات بعد حادثة إطلاق النار. 05 يوليو 2022. - via REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

ألقت الشرطة الأميركية، الإثنين (بالتوقيت المحلي)، القبض على شخص متهم بحادث إطلاق نار أودى بحياة 6 أشخاص وتسبب بإصابة أكثر من 36 آخرين، خلال مسيرة بمناسبة عيد الاستقلال الأميركي بمدينة هايلاند بارك في ولاية إلينوي، بحسب ما أفادت مصادر الشرطة إلى محطة تليفزيون "إن بي سي" المحلية.

وقالت الشرطة إن إطلاق النار وقع من فوق سطح محل تجاري وصله المسلح عبر سلم زقاق متصل بالمبنى غير الآمن، فيما لم يتم التوصل حتى الآن إلى الدافع وراء هذا الهجوم.

وكانت الشرطة قد حددت في وقت سابق شخصاً متهماً بإطلاق النار، وقالت إنه يدعى روبرت إي كريمو الثالث، ويبلغ من العمر 22 عاماً، وهو من سكان المنطقة، وكان يقود سيارة هوندا فيت فضية اللون من موديل عام 2010.

ويبلغ عدد سكان هايلاند بارك 30 ألف نسمة، 90% منهم من البيض، وفقًا لمكتب الإحصاء الأميركي، بينما يشكل اليهود حوالي ثلث السكان، وفقًا لوكالة "التليجراف" اليهودية.

مكسيكي بين الضحايا

وكان مسؤولون في شرطة المدينة أعلنوا، خلال مؤتمر صحافي، أنه تم "العثور على بندقية استخدمها المهاجم في إطلاق النار على مسيرة عيد الاستقلال"، بحسب ما نقلته شبكة "سي إن إن" الأميركية.

وأضافوا أن "التحقيق مازال جارياً"، متوقعين أنه "لم يكن هناك سوى مطلق نار واحد"، ومؤكدين أنه تم "تأمين المنطقة وسط المدينة".

وقال جيم أنتوني، المتحدث باسم هيئة الصحة في "جامعة نورث شور"، إن أكثر من 36 شخصاً أصيبوا، وأصيب معظمهم بطلقات نارية.

وقال بريجهام تيمبل، طبيب غرفة الطوارئ، إن المصابين الـ 26، الذين تم نقلهم إلى مستشفى "هايلاند بارك"، تراوحت أعمارهم بين 8 أعوام و85 عاماً.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية المكسيكية على "تويتر"، إن واحداً على الأقل من الضحايا الستة هو مواطن مكسيكي.

وأظهر مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي أطفال يلوحون بالأعلام الأميركية أو يركبون دراجات ثلاثية أو يستمتعون بركوب عربة يجرها بالغون، فيما كان الناس يصرخون بينما تدوي طلقات الرصاص.

بايدن "مصدوم"

من جانبه، قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه وزوجته جيل "صُدما من عنف السلاح الأحمق الذي تسبب مرة أخرى في حزن الشعب الأميركي في عيد الاستقلال هذا".

وقال بايدن في بيان إنه "عزز تطبيق القانون الفيدرالي للمساعدة في البحث العاجل عن مطلق النار".

وأشار بايدن إلى تشريع إصلاح الأسلحة الذي وقع عليه مؤخراً، لكنه قال إن هناك الكثير مما يتعين القيام به، وأضاف: "لن أتخلى عن محاربة وباء العنف المسلح".

يأتي ذلك وسط ارتفاع الدعوات لفرض قيود على الأسلحة النارية، بعدما شهدت الولايات المتحدة عمليتَي إطلاق نار جماعيتين في مايو الماضي، أسفرت الأولى عن سقوط 21 شخصاً، بينهم 19 طفلاً، برصاص شاب اقتحم مدرستهم في يوفالدي بولاية تكساس، والثانية عن سقوط 10 أشخاص من أصل إفريقي في سوبرماركت في بوفالو بولاية نيويورك. 

كذلك أسفرت عمليتا إطلاق نار أخيراً في قطارات مترو أنفاق نيويورك عن سقوط شخص وجرح أكثر من 20 شخصاً.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.