Open toolbar

رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي تلتقي رئيسة تايوان تساي إنغ ون - 3 أغسطس 2022 - VIA REUTERS

شارك القصة
Resize text
بكين-

أعلنت بكين، الجمعة، وقف التعاون مع واشنطن في مجالات عدة، تشمل الحوار بين كبار القادة العسكريين، رداً على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي هذا الأسبوع إلى تايوان.

وعلاوة على فرض عقوبات على بيلوسي وأفراد أسرتها المباشرين، قالت الخارجية الصينية في بيان، إنها ألغت اجتماع عمل بين وزارتي الدفاع الصينية والأميركية، وأوقفت الحوار بين القادة العسكريين للبلدين.

وأضافت أنها ستوقف "محادثات المناخ مع الولايات المتحدة، وكذلك التعاون في منع الجريمة عبر الحدود، ومكافحة المخدرات، وإعادة المهاجرين غير الشرعيين"، كما أعلنت وقف محادثات أمن الملاحة البحرية.

وبيلوسي هي أرفع مسؤولة أميركية تواجه عقوبات صينية. وخلال العام الماضي، عاقبت بكين وزير الخارجية الأميركي السابق مايكل بومبيو، في الوقت الذي كان يستعد الرئيس الأميركي جو بايدن لمراسم تنصيبه. 

يشار إلى أن بومبيو، الذي دعا إلى الاعتراف بتايوان "دولة حرة وذات سيادة"، لم يزر الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي حتى أنهى فترة عمله.

توتر متصاعد

وقالت وزارة الدفاع التايوانية، الجمعة، إن عدداً من سفن البحرية الصينية والمقاتلات عبرت الخط الفاصل بمضيق تايوان في اليوم الثاني للمناورات العسكرية التي تقوم بها بكين حول الجزيرة.

وأعلنت تايبيه أن الجيش التايواني أصدر تحذيرات ونشر أنظمة صواريخ على الأرض لمراقبة الوضع في ظل التصعيد الذي تقوم به الصين.

وفي طوكيو، التي تزورها ضمن جولتها الآسيوية التي شملت تايبيه، قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي: "لن يعزلوا تايوان من خلال منعنا من الذهاب إلى هناك. لقد أجرينا زيارات على مستوى رفيع... ولن نسمح لهم بعزل تايوان".

وأوضحت بيلوسي أن زيارتها للجزيرة التي تعتبرها بكين تابعة لها، لم تكن تتعلق قط بتغيير الوضع الراهن في تايوان أو المنطقة.

وأضافت في مؤتمر صحافي عقب اجتماعها مع رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا: "قلنا منذ البداية إن تمثيلنا هنا لا يتعلق بتغيير الوضع القائم هنا في آسيا، أو بتغيير الوضع القائم في تايوان".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.