Open toolbar
رئيس كوريا الجنوبية يتعهد بالسعي نحو "انفراجة دبلوماسية" مع بيونجيانج
العودة العودة

رئيس كوريا الجنوبية يتعهد بالسعي نحو "انفراجة دبلوماسية" مع بيونجيانج

رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن يلقي خطاباً بمناسبة العام الجديد بالبيت الأزرق الرئاسي في العاصمة سيول - 3 يناير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
سيول -

تعهد رئيس كوريا الجنوبية مون جيه إن، الاثنين، باستغلال الأشهر الأخيرة له في منصبه للسعي من أجل تحقيق ما وصفه بـ"انفراجة دبلوماسية" مع كوريا الشمالية، رغم التزام بيونجيانج الصمت التام إزاء محاولاته لإعلان السلام بين الجانبين.

وقال مون في كلمة بمناسبة حلول العام الجديد، قبل انتهاء ولايته التي استمرت 5 أعوام، في مايو المقبل: "ستواصل الحكومة تطبيع العلاقات بين الكوريتين وسلك طريق لا رجعة فيه للسلام حتى النهاية (..) آمل أن تستمر جهود الحوار في الإدارة المقبلة أيضاً".

وتابع مون قائلاً: "حقيقة لا يزال هناك طريق طويل كي نسلكه"، لكنه أوضح أنه إذا تحسنت العلاقات بين الكوريتين فسيسير المجتمع الدولي على النهج ذاته.

وفي خطابه عشية العام الجديد، لم يشر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون إلى دعوات مون لإعلان إنهاء الحرب الكورية التي دارت بين عامي 1950 و1953 بصفة رسمية، كما لم يشر إلى محادثات نزع السلاح النووي مع الولايات المتحدة والمتوقفة حالياً، لكنه بدلاً من ذلك أولى القضايا الداخلية اهتماماً أكبر.

"نهاية حرب"

ويسعى رئيس كوريا الجنوبية للتوصل إلى "إعلان نهاية الحرب" كسبيل لاستئناف المفاوضات المتوقفة، وقد لمحت إدارته إلى إجراء مناقشات عبر قنوات خلفية، لكن كوريا الشمالية لم ترد علناً على المسعى الأخير، في حين قالت الولايات المتحدة إنها "تدعم الفكرة، لكنها قد تختلف مع كوريا الجنوبية بشأن توقيتها".

وعقد مون عدة اجتماعات مع كيم، من بينها اجتماع في بيونجيانج خلال سلسلة من المفاوضات في عامي 2018 و2019 قبل أن تتوقف المحادثات وسط خلافات حول المطالب الدولية بأن تتخلى كوريا الشمالية عن ترسانتها النووية، ودعوة بيونجيانج لواشنطن وسيول لتخفيف العقوبات، والتخلي عن "السياسات العدائية" الأخرى.

ويعزى إلى الرئيس الكوري الجنوبي الفضل في التوسط لعقد أول قمة على الإطلاق بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية خلال ولايته في سنغافورة في يونيو 2018، إبان عهد الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، لكن الأخيرة قطعت الاتصال مع سيول إلى حد كبير، بعد انهيار القمة الثانية بين الرئيس الكوري الشمالي ونظيره الأميركي في هانوي، والتي أوصلت المحادثات النووية إلى طريق مسدود.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.