Open toolbar

المخرج المصري الراحل علي عبد الخالق - 2 فبراير 2002 - AFP

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

غيّب الموت المخرج المصري علي عبد الخالق، الجمعة، عن عمر ناهز 78 عاماً داخل أحد مستشفيات القاهرة، وذلك بعد صراع طويل مع مرض السرطان، ليرحل المخرج الذي ذاع صيته بفضل أعماله الفنية، لا سيما أفلام "الكيف" و"العار" و"جري الوحوش".

وأعلن المخرج هشام عبد الخالق، نجل المخرج الراحل، نبأ الوفاة عبر حسابه على "فيسبوك"، قائلاً: "البقاء لله.. أبي في ذمة الله.. اللهم ارحمه واسكنه فسيح جناتك".

وقالت أسرته إن صلاة الجنازة ستقام بعد ظهر السبت، بمسجد السيدة نفيسة في القاهرة، فيما سيقام العزاء، الاثنين، بمسجد الحامدية الشاذلية بعد صلاة المغرب.

والمخرج علي عبد الخالق من مواليد يونيو 1944، ودرس في المعهد العالي للسينما بقسم الإخراج، وعقب تخرجه عام 1966 عمل مخرجاً مساعداً لفترة ثم اتجه إلى إخراج الأفلام التسجيلية، ومن أبرزها "أنشودة الوداع"، الذي حصل على العديد من الجوائز الدولية من مهرجانات الأفلام التسجيلية والقصيرة.

واكتشف عبد الخالق إصابته بالسرطان في الكتف واليد اليسرى في وقتٍ متأخر، ليبدأ بعدها جلسات العلاج الكيماوي، فيما تلقى دعماً كبيراً من الوسط الفني، وكذلك نقابة المهن السينمائية، فضلاً عن تدخل الدولة لمساعدته عبر وزارة الصحة المصرية لتقديم الدعم اللازم له.

ونعت الدكتورة نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة، علي عبد الخالق، إذ قالت في بيانٍ صحافي، إن: "الحركة الفنية فقدت مخرجاً ذا طابع مميز، حيث يعد مدرسة خاصة في الإخراج، وتميزت أعماله السينمائية بطابع خاص، إذ احتلت مكانة كبيرة عند الجمهور والنقاد".

كما نعى مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، برئاسة الفنان حسين فهمي، المخرج الراحل، مشيراً إلى مسيرته الفنية المميزة التي انطلقت منذ سبعينيات القرن الماضي، قدم خلالها العديد من الأعمال السينمائية الهامة، منها "العار"، و"جري الوحوش"، و"الكيف"، و"إعدام ميت" و"شادر السمك".

"حلقة وصل" 

المخرج عمر عبد العزيز، رئيس اتحاد النقابات الفنية، قال لـ"الشرق"، إنّ: "علي عبد الخالق كان بمثابة صديق وأخ لي، وجمعتني به صداقة على مدار  40 عاماً"، متابعاً أن "الراحل أحدث نقلة كبيرة في السينما المصرية، والزمن هو من سيُعطيه حقه، كونه من المخرجين المهمين جداً، وقدّم كل الألوان السينمائية". 

وأضاف أن "علي عبد الخالق، على المستوى الشخصي لم أرَ من هو في أخلاقه، وكان يُسيطر على كل شيء داخل الاستديو، ويدافع عن العاملين معه، أما اجتماعياً، فكان شخصاً مجاملاً جداً، وكان بمثابة حلقة الوصل بين الأجيال الفنية المختلفة".

وأعرب عن آماله بتكريم المخرج الراحل، في المهرجانات السينمائية، مشدداً على "ضرورة البحث والتأمل في مشواره الفني؛ ليأخذ حقه في التكريم".

"صاحب رؤية خاصة" 

ومن جهتها، أعربت الفنانة نادية الجندي التي تعاونت معه في فيلمي "الإمبراطورة" و"بونو بونو"، عن حزنها الشديد، لوفاة علي عبد الخالق، الذي وصفته بـ"صاحب الصفات الرائع، ومخرج هادئ الطباع، ويركز في عمله فقط دون شيء آخر، وكانت تجمعه علاقة طيبة بكل شخص عمل معه".

ورأى الكاتب بشير الديك أن "رحلة علي عبد الخالق، تتشابه مع رحلة الكثير من مُخرجي جيله، فقد بدأ 
حياته بأعمال جادة وجيدة، واستمر في هذا الاتجاة فترة طويلة"، متابعاً لـ"الشرق"، أنه "كان صاحب رؤية وفكر واضح، وسلس جداً في التعامل، وله أعمال كثيرة مهمة".

"مخرج شديد العذوبة"

وحرص عدد كبير من الفنانين، على نعي المخرج علي عبد الخالق، منهم الكاتب عبد الرحيم كمال، الذي وصفه بـ"المخرج المصري الكبير شديد العذوبة والجمال والمصرية.. صاحب أفلام ذات الطعم والطابع والمعنى المصري". 


الفنانة نبيلة عبيد، قالت إن: "المخرج الراحل كان صديقاً غالياً، وزميلاً عزيزاً"، لافتة إلى تعاونها معه في 5 أفلام سينمائية، أبرزها "الوحل"، و"شادر السمك"، و"درب الهوى"، و"الحناكيش" و"عتبة الستات".

كما ضمت قائمة المعزين، كلّ من نبيل الحلفاوي، وخالد النبوي، وإياد نصار، وهاني رمزي، ويوسف الشريف، ويسرا، وبشرى، ونجلاء بدر، وغادة عبد الرازق ومنة فضالي، داعين له بالرحمة والمغفرة، معتبرين إياه، بأنه "قيمة فنية كبيرة لا تعوض".

 "البوابة الثانية"

وكان آخر أعمال المخرج عبد الخالق الفنية مسلسل "البوابة الثانية" الذي عُرض عام 2009، ليتخذ قرار الاعتزال بشكلٍ نهائي، منذ ذلك الحين.

وأثرى المخرج الراحل الساحة الفنية بأكثر من 40 عملاً فنياً في السينما والتلفزيون، لعل أبرزها "العار"، و"الكيف" و"إعدام ميت"

وقدم أول أفلامه الروائية الطويلة عام 1972 بعنوان "أغنية على الممر"، عن مسرحية بالاسم نفسه للأديب علي سالم، وحقق نجاحاً فنياً كبيراً وحصل على جوائز من مهرجانات سينمائية عدة.

وخلال فترة الثمانينيات، شكّل ثنائياً مع المؤلف محمود أبو زيد في عدة أفلام سينمائية ناجحة مثل "العار" عام 1982 و"الكيف" عام 1985 و"جري الوحوش" عام 1987 و"البيضة والحجر" عام 1990 و"أربعة في مهمة رسمية" وعدد كبير من الأفلام التي لاقت نجاحاً لافتاً. 

واتجه علي عبد الخالق بعدها إلى الدراما التلفزيونية وقدم عدداً من المسلسلات، منها "نجمة الجماهير" عام 2003، و"أولاد عزام" عام 2007.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.