بومبيو: نموذج التسوية الأوروبي يضمن لإيران تطوير سلاح نووي
العودة العودة

بومبيو: نموذج التسوية الأوروبي يضمن لإيران تطوير سلاح نووي

وزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو - 9 ديسمبر 2020 - AFP

شارك القصة
دبي-

انتقد وزير الخارجية الأميركي السابق مايك بومبيو قبول الإدارة الأميركية الجديدة العودة إلى طاولة المفاوضات مع إيران، بهدف إحياء الاتفاق النووي، محذراً من أن ذلك يمهّد الطريق لطهران، نحو تطوير سلاح نووي.

وقالت إدارة بايدن، الخميس، إنها مستعدة للمشاركة في مباحثات مع إيران يرعاها الاتحاد الأوروبي، تمهيداً للعودة إلى الاتفاق النووي، بعدما كانت إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب انسحبت من الاتفاق في عام 2018، وفرضت على إيران عقوبات اقتصادية قاسية.

وقال بومبيو لموقع "واشنطن فري بيكون" الأميركي إن الدول الأوروبية "أرادت إرضاء النظام الإيراني طيلة المدة التي كنت فيها على رأس وزارة الخارجية، ورفضنا ذلك"، مشدداً على أن اعتماد الإدارة الأميركية "نموذج تسوية الاتحاد الأوروبي، سيضمن طريقاً لإيران نحو تطوير سلاح نووي".

وأكد بومبيو أن المرشد الإيراني "آية الله (خامنئي) يفهم القوة فقط"، مضيفاً: "واجهت الإدارة الأميركية السابقة التهديد الإيراني، ونجحنا في حماية الشعب الأميركي من الإرهاب الإيراني، ودعم دولة إسرائيل".

محادثات مرتقبة

وأبدت إدارة بايدن، الخميس، استعدادها للمشاركة في مباحثات برعاية الاتحاد الأوروبي، ومشاركة كل أطراف الاتفاق النووي، لبحث السبل الممكنة لإحيائه.

وقالت المستشار الألمانية أنغيلا ميركل، الجمعة، إنها تعمل على إحياء المفاوضات بشأن الاتفاق النووي الإيراني، مشيرة إلى أنها تحدثت مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، قبل أيام.

جانب من مفاوضات الاتفاق النووي مع إيران في جنيف عام 2014 - REUTERS
جانب من مفاوضات الاتفاق النووي مع إيران في جنيف عام 2014 - REUTERS

وأضافت في كلمتها أمام مؤتمر ميونخ للأمن، الجمعة: "نأمل في إنجاح الاتفاق النووي مع إيران، وعلينا إيجاد استراتيجية مشتركة"، مؤكدة أنها "ستعمل مع طهران عن كثب".

كما أعلنت ميركل دعمها لخطوة الرئيس الأميركي جو بايدن، الذي قال إنه يسعى لإعادة تفعيل اتفاق 5+1 للتفاوض مع إيران، بشأن العودة إلى الاتفاق النووي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس لـ"واشنطن فري بيكون" إن "الولايات المتحدة ستقبل بدعوة الممثل الأعلى للمفوضية الأوروبية، من أجل الحضور اجتماع مجموعة 5+1مع إيران، للمضي قدماً في معالجة ملف إيران النووي".

رفع العقوبات

وقال النائب الأول لوزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي للتلفزيون الرسمي، السبت، إن طهران تدرس اقتراح عقد المباحثات برعاية الاتحاد الأوروبي.

وأضاف عراقجي: "نحن ندرس هذا الاقتراح ونتشاور مع أصدقائنا وحلفائنا مثل الصين وروسيا، لكن في الأساس، نعتقد أن عودة واشنطن إلى خطة العمل الشاملة المشتركة (الاسم الرسمي للاتفاق النووي)، ورفع العقوبات واحترام التزاماتها، لا تحتاج إلى مفاوضات". وأفاد: "سنقرر (بشأن الاجتماع) بعد المشاورات التي نجريها".

وفي المقابل، ترفض الولايات المتحدة رفع عقوباتها المفروضة على إيران، قبل عودة طهران إلى الالتزام ببنود الاتفاق النووي.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، الجمعة، إن "الولايات المتحدة لا تخطط لرفع العقوبات المفروضة على إيران، قبل الانضمام لمحادثات مع أوروبا بشأن البرنامج النووي".

وفي كلمة للصحافيين على متن طائرة الرئاسة الأميركية، بينما يتوجه الرئيس جو بايدن لولاية ميشيغان، قالت ساكي: "لا توجد خطة لاتخاذ خطوات إضافية" بشأن إيران، قبل إجراء "الحوار الدبلوماسي".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.