Open toolbar

قافلة للجيش الهندي تتحرك على طول الطريق السريع المؤدي إلى لاداخ في غاغانجر بمنطقة جاندربال بكشمير- 18 يونيو 2020 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
سريناجار-

هاجم مسلحون موقعاً للجيش الهندي في إقليم كشمير المتنازع عليه مع باكستان، الخميس، ما أودى بحياة 3 جنود، بينما لقي مهاجمان حتفهما في تبادل لإطلاق النار الذي جاء وسط إجراءات أمنية مشددة قبيل احتفالات الهند بعيد الاستقلال.

وقال مسؤول بالجيش لوكالة "رويترز"، إن الهجوم وقع خلال الساعات الأولى من يوم الخميس، بمنطقة راجوري في الإقليم ذي الأغلبية المسلمة.

وأشار إلى أنه تم تطويق المنطقة المحيطة بالموقع بعد ذلك، بينما أجرت قوات الأمن عمليات تفتيش.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه لأنه غير مخول بالتحدث إلى وسائل الإعلام: "قُتل 3 جنود وأصيب اثنان في الهجوم. غير أن القوات ردت بالرصاص وقتلت اثنين من المسلحين".

ووقع الهجوم بعد أيام قليلة من الذكرى الـ3 لإلغاء الحكومة الهندية للحكم الذاتي الدستوري لكشمير، ويأتي بين تاريخين مهمين، إذ من المقرر أن تحتفل الهند بالذكرى الـ75 لاستقلالها عن الحكم الاستعماري البريطاني، الاثنين المقبل.

ويرى العديد من سكان كشمير في فقدان الحكم الذاتي الخاص بالإقليم خطوة أخرى في تقليص حقوق المسلمين من قبل الحكومة الهندوسية القومية

. وترفض الحكومة ذلك قائلة إنه سيعزز تنمية الإقليم من خلال تقريبه من بقية البلاد، بحسب وكالة "رويترز".

وتواجه الحكومة الهندية برئاسة ناريندرا مودي صعوبات في قمع تمرّد ينشط منذ عقود، وفي إحكام قبضتها على المنطقة ذات الغالبية المسلمة حيث يرفض قسم كبير من السكان أن تكون منطقتهم جزءاً من الهند.

وتخوض جماعات متمردة منذ أكثر من 3 عقود معارك في مواجهة القوات الهندية سعياً للاستقلال أو إلحاق المنطقة بباكستان التي خاضت حربين مع الهند للسيطرة على الإقليم.

وينتشر نصف مليون جندي في الشطر الخاضع للسيادة الهندية من المنطقة المتنازع عليها والتي شهدت في عام 2019 حملة أمنية قمعية تخللها فرض قيود غير مسبوقة على التحركات الاحتجاجية والحريات الإعلامية.

ومنذ التعديلات التي بدأ تطبيقها عام 2019 ومن ضمنها إلغاء الحكم شبه الذاتي الخاص بالإقليم، تم اللجوء للتوقيفات الإدارية على نطاق واسع للالتفاف على الوسائل القضائية.

وتم توقيف مئات الأشخاص، بينهم محتجون ومعارضون وصحافيون، يقبعون حالياً في السجون الهندية، بعضهم لسنوات طويلة وغالباً من دون توجيه أي اتهام لهم مع حرمان كثير منهم من خيار الخروج بكفالة، بحسب وكالة "فرانس برس".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.