ترقب في بيرو بانتظار نتائج انتخابات الرئاسة
العودة العودة

ترقب في بيرو بانتظار نتائج انتخابات الرئاسة

أشخاص يرتدون الزي الرسمي لبيرو يتجهون إلى مركز اقتراع للادلاء بأصواتهم في مجتمع الأنديز بالقرب من كوسكو ببيرو - 6 يونيو 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
ليما -

يبدو أن صدور النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية في بيرو التي يعتبر المرشح اليساري المتشدد بيدرو كاستيّو نفسه الفائز فيها، قد يتأخر لأيام إضافية، في حين أن منافسته اليمينية كيكو فوجيموري مهددة بالعودة إلى السجن.

وحتى مساء الخميس، حصل كاستيّو على 50.2% من الأصوات ومنافسته كيكو فوجيموري على 49.8%، بفارق 69 ألفاً و546 صوتاً وفقاً للمكتب الوطني للعمليات الانتخابية.

وتلقى كاستيّو التهنئة من الكثير من قادة المنطقة، ولا سيما الأرجنتين ونيكاراغوا وبوليفيا. لكن فوجيموري تعترض على النتائج، وطالبت الأربعاء، بإلغاء نحو 200 ألف بطاقة اقتراع من 802 مركز أمام لجنة تحكيم الانتخابات الوطنية.

ونددت الاثنين بحصول "مخالفات ومؤشرات تزوير ونية واضحة لتقويض إرادة الشعب". وستؤدي هزيمة فوجيموري إلى حرمانها من الحصانة الرئاسية، فيما تواجه احتمال دخول السجن.

"فضيحة أوديبريش"

في أوائل مارس، طالبت النيابة العامة بسجن فوجيموري 30 عاماً، وسجن زوجها مارك فيتو فيانيا 22 عاماً، في إطار تحقيق بشأن ضلوعها المحتمل في فضيحة أوديبريش التي سميت على اسم مجموعة البناء البرازيلية العملاقة التي أقرّت بدفع رشى للكثير من قادة أميركا اللاتينية.

وطالب المدعي العام المكلف القضية خوسيه دومينغو بيريز الخميس، بإلغاء الحرية المشروطة التي تتمتع بها المرشحة منذ مايو 2020.

وأمضت فوجيموري 16 شهراً في الحبس الاحتياطي في إطار هذه القضية، بسبب التمويل غير المشروع لحملاتها الرئاسية السابقة.

وقالت فوجيموري الخميس: "ليس هناك أي خوف من أن يتحقق مطلب السجن الوقائي".

ولم تصدر لجنة تحكيم الانتخابات الوطنية حكماً بشأن طلب فوجيموري إلغاء البطاقات، لكنها بدأت مراجعة أوراق الاقتراع المتنازع عليها قائلة إنها عملية بطيئة، وقد تستغرق أياماً عدة قبل إعلان النتيجة.

وحتى الساعة، لم تبلغ السلطات الانتخابية ولا بعثات المراقبة الدولية عن أي تزوير.

"تهنئات رسمية"

من جهته، قال رئيس اللجنة خورخي لويس سالاس، إنه فوجئ بطلب فوجيموري إلغاء النتائج في أكثر من 800 مركز اقتراع، مذكراً بأنه خلال الانتخابات الأخيرة عام 2016، "كان 29 مركز اقتراع فقط موضع شك".

ومن دون انتظار النتيجة الرسمية التي تبقي البلاد في حال توتر، أثار الرئيس الأرجنتيني (من يسار الوسط) ألبرتو فرنانديز، مفاجأة بتهنئة كاستيّو "رئيساً منتخباً للبيرو"، ما أدى إلى تسليم حكومة بيرو "مذكرة احتجاج" لسفير الأرجنتين في ليما.

كذلك، هنأت نيكاراغوا من خلال نائبة الرئيس والناطقة باسم الحكومة روزاريو موريو، كاستيّو على "فوزه" وكذلك فعل الرئيس البوليفي لويس أرسي على تويتر. كما أرسل له الرئيسان السابقان البوليفي إيفو موراليس والبرازيلي لولا دا سيلفا، تهنئتهما.

من جانبه، أعرب الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو عن أسفه للفوز اليساري المحتمل في بيرو، مقدراً أن "معجزة فقط يمكن أن تعكس هذا الاتجاه".

"غير مسؤول"

وتجمع المئات من أنصار بيدرو كاستيّو أمام مباني لجنة تحكيم الانتخابات الوطنية مساء الأربعاء. وقال خوان غوستافو دياز لوكالة "فرانس برس": "أتينا إلى هنا حتى نتأكد من أن مراجعة الأصوات المتنازع عليها ستتم بشكل صحيح".

كذلك، تجمع أنصار كيكو فوجيموري في وسط العاصمة لدعم مرشحتهم. وحملوا لافتات كتب عليها شعارات منها "لا للشيوعية نعم للديمقراطية" و"حتى الصوت الأخير". ولم يسجّل وقوع أي حادث.

وكتب كاستيّو على تويتر: "دعونا لا نقع ضحية استفزازات الأشخاص الذين يريدون رؤية هذا البلد في حالة من الفوضى. لذلك، نحن ندعو إلى السلام والهدوء".

ووصف الكاردينال بيدرو باريتو الخميس، التشكيك، في العملية الانتخابية بالتصرف "غير المسؤول"، داعياً المرشحَين إلى قبول "إرادة الناس".

وحضّت قوات الأمن البيروفية الأربعاء "جميع البيروفيين على احترام نتائج العملية الانتخابية"، وتعهدت "احترام إرادة المواطنين المعبر عنها في صناديق الاقتراع".

وفي الوقت نفسه، نفت البحرية البيروفية الخميس، وجود أي مؤامرة قيد الإعداد بعد انتشار شريط صوتي مسجل يتحدث فيه أفراد في البحرية عن مؤامرة محتملة ضد "النظام الدستوري".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.