Open toolbar

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يغادر مقر رئاسة الوزراء متوجهاً إلى البرلمان - 23 مارس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

قالت مسؤولة رفيعة بالحكومة البريطانية، إن رئيس الوزراء بوريس جونسون، يتلقى المخاطبات والرسائل الحكومية يومياً على هاتفه عبر تطبيق "واتساب" وسط تقارير تفيد بأن مستشاره الخاص السابق منع إرسال مستندات تحوي معلومات حساسه له بسبب تناثرها بمقر إقامته.

وكشفت كبيرة الموظفين التنفيذيين بمكتب رئاسة الوزراء، سارة هاريسون، في إفادة نقلها موقع "بيزنس إنسايدر"، أن مكتب جونسون وضع نظاماً جديداً لتلقي رئيس الوزراء تلك الرسائل بـ"غرض تحسين الكفاءة".

وتلقى جونسون بموجب هذا النظام رسائل عبر تطبيق "واتساب" تتكون من تحديثات قصيرة وملخصات حكومية، فضلاً عن أجندته اليومية، والتي يفترض أن يتلقاها ورقياً عبر "الحقيبة الحمراء" الشهيرة والتي يحملها وزراء الحكومة البريطانية، وتضم المكاتبات وكافة الأعمال الحكومية.

هاتف جونسون الخاص 

وكشفت هاريسون، أن تطبيق "واتساب" تم تثبيته على الهواتف الرسمية التي تصدر عن مقر رئاسة الوزراء في مارس 2021، وهو ما يعني بحسب "بيزنس إنسايدر"، أن جونسون كان يتلقى الرسائل الحكومية طوال الفترة ما بين 16 نوفمبر 2020 إلى مارس 2021 على هاتفه الخاص، الذي قالت إنه يحتمل ألا يكون جهازاً مؤمناً.

وأثارت سكرتيرة الحكومة سيمون كايس أعلى موظفة مدنية بالحكومة، وهي أيضاً مستشارة لجونسون، المخاوف بشأن استخدام رئيس الوزراء لتطبيق "واتساب" لمنح الموافقات على المكاتبات والطلبات التي يتلقاها عبر الحقيبة الحمراء بحسب تقرير لصحيفة "دايلي ميل" في نوفمبر 2020 بعد وقت قصير من تطبيق نظام التراسل الجديد.

قرارات كبرى عبر "واتساب"

وقال أحد المصادر حينها لـ"دايلي ميل": "في السابق كان "واتساب" يستخدم كمفكرة لإرسال أمور متعلقة بأجندة رئيس الوزراء إليه مثل تذكيره بموعد مكالمة مع أحد الزعماء بعد 20 دقيقة. ولكن الآن القرارات الكبرى للحكومة ترسل عبر التطبيق في شكل مختصر".

وأضاف المصدر أن "الأمر ليس كتلقي بيانات تفصيلية كاملة كما هو في مستندات الحقيبة الحمراء، وهو ليس آمناً".

وقالت "بيزنس إنسايدر" إن إفادة هاريسون تلمح إلى أن استخدام "واتساب" في صنع القرارات بشأن مستندات الحقيبة الحمراء "لا يزال مستمراً".

رقم جونسون متاح على الإنترنت

وكشف موقع "بوببيتش" المتخصص في أخبار النميمة في أبريل 2021، أن الرقم الخاص لرئيس الوزراء متاح منذ عام 2006 على الإنترنت، قبل أن يقوم جونسون بتغييره.

ولم تذكر إفادة هاريسون ما إذا كان جونسون لا يزال يتلقى المعلومات الحكومية عبر هاتفه الشخصي أو الحكومي المؤمن.

وجاءت إفادة هاريسون كجزء من رد الحكومة على مراجعة قضائية لاستخدام الهواتف والبريد الإلكتروني الشخصي وتطبيق "واتساب" للقيام بالأعمال الحكومية.

وقالت مجموعة All The Citizens، وهي مؤسسة غير ربحية تهدف لمساءلة الحكومة والشركات التقنية الكبرى، وكانت طرفاً في المراجعة القضائية، إن جونسون طلب "ملخصات واتساب" تحديداً، وهو ادعاء لم تنفه هاريسون.

وواصل جونسون استلام المكاتبات الورقية عبر الحقيبة الحمراء إضافة إلى الإفادات اليومية.

مستندات حساسة متناثرة

ونشرت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية، تقريراً في يناير الماضي، قال فيه أحد المسؤولين إن حقيبة جونسون الوزارية تُركت خارج باب مقر إقامة جونسون الخاص في مقر الحكومة بـ"دوانينج ستريت" أيام السبت.

وأضاف: "الحقيبة كانت تترك خارج الباب في الصباح، وتظل هناك في المساء أيضاً دون أن يلمسها".

ونقل التقرير ذاته عن مسؤولين اثنين أن كبير مستشاري جونسون السابق، دومينيك كامينجز، منع وضع ملفات تحتوي على معلومات استخباراتية حساسة في الحقيبة الخاصة بجونسون بعدما اكتشف أن تلك الأوراق متناثرة في مقر إقامته الخاص.

وقالت المديرة التنفيذية لـ All the Citizens، كلارا ماجواير، إن هناك حاجة ماسة لمراجعة أمنية شاملة لمراسلات واتصالات جونسون.

وأضافت: "نظراً لما يحدث الآن، فإن هذا ليس فقط خرقاً عميقاً لأمننا القومي، ولكن للأمن القومي لشركائنا في حلف الناتو أيضاً".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.