Open toolbar

طاقم طبي يعالج مريض مصاب بفيروس كورونا في غرفته في طابق الوحدة الطبية المعزولة في مستشفى ويسترن ريزيرف في كوياهوجا فولز، أوهايو، الولايات المتحدة. 5 يناير 2022. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
وارسو-

أعلن علماء بولنديون اكتشاف جين، "يضاعف" من خطر الإصابة بأعراض حادة من عدوى كورونا، معربين عن أملهم في أن يساعد الكشف، في تحديد الأشخاص الأكثر عرضة للخطر في حالة إصابتهم بالفيروس.

وقال وزير الصحة البولندي، آدم نيدزيلسكي: "بعد أكثر من عام ونصف العام من العمل، أصبح من الممكن تحديد الجين المسؤول عن قابلية بعض الأشخاص للإصابة بأعراض خطيرة (بسبب فيروس كورونا)"، حسب ما نقلت "رويترز".

وأضاف: "هذا يعني أننا سنكون قادرين في المستقبل على تحديد الأشخاص الذين لديهم استعداد للمعاناة من أعراض خطيرة من الفيروس".

ووجد الباحثون من "جامعة بياليستوك"، أن الجين هو رابع أهم عامل في تحديد مدى خطورة إصابة الشخص بالفيروس، وذلك بعد العمر والوزن والجنس.

وقال الأستاذ المسؤول عن المشروع، مارسين مونيوسكو، إن الجين موجود في نحو 14 بالمئة من سكان بولندا، مقارنة بما يتراوح بين %8 و9% في أوروبا ككل، و27% من سكان الهند. 

تجدر الإشارة إلى أن تردد بعض الأشخاص في تلقي اللقاحات، يُشكل أحد العوامل الرئيسية وراء ارتفاع معدلات الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في وسط وشرق أوروبا.

ولهذا يأمل الباحثون في أن يؤدي تحديد الأشخاص المعرضين لخطر أكبر، إلى تشجيعهم على الحصول على اللقاح، ومنحهم إمكانية الوصول إلى علاجات مكثفة في حالة الإصابة.

وأظهرت إحصاءات جامعة "جونز هوبكنز" الأميركية، الجمعة، أن أكثر من 319.04 ملايين شخص أصيبوا بالفيروس على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات إلى 5 ملايين و518 ألفاً و767 شخصاً، بينما أُعطيت أكثر من 9.55 مليار جرعة لقاح حول العالم.

والولايات المتحدة هي أكثر الدول تضرراً في ما يتعلق بالوفيات، إذ سجلت 845 ألفاً و899 حالة، تليها البرازيل بـ620 ألفاً و641 وفاة، ثم الهند مع 485 ألفاً و35.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.