Open toolbar

هجوم سابق لحركة "الشباب" الصومالية على فندق بالعاصمة مقديشو - 26 يوليو 2015 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
مقديشو-

هاجم مقاتلون في حركة "الشباب" الصومالية فندقاً في العاصمة مقديشو، الجمعة، وسط وابل من العيارات النارية والانفجارات، فيما ذكرت مصادر أمنية أن عدداً من الضحايا سقط في هذا الهجوم.

وشهد الهجوم على فندق "حياة" اشتباكاً مسلحاً عنيفاً بين قوات الأمن ومسلحين لا يزالون متحصّنين داخل المبنى، وفق ما قال المسؤول الأمني عبد القادر حسن لوكالة "فرانس برس".

وقال حسن "دوى انفجار ضخم قبل بضع دقائق من اقتحام المسلحين الفندق"، وتابع: "لا تفاصيل لدينا حتى الآن لكن هناك ضحايا، والقوات الأمنية تخوض حالياً اشتباكاً مع العدو المتحصّن في المبنى".

وقال شهود إن انفجاراً ثانياً وقع خارج الفندق بعد بضع دقائق من الانفجار الأول، ما أدى إلى سقوط ضحايا في صفوف عمال الإغاثة وعناصر القوات الأمنية والمدنيين الذين هرعوا إلى المكان على إثر الانفجار الأول.

وقال ضابط شرطة لوكالة "رويترز" إن "سيارتين ملغومتين استهدفتا فندق حياة. أصابت إحداهما حاجزاً قرب الفندق وضربت الأخرى بوابة الفندق. نعتقد أن المسلحين موجودون داخله".

وقال شاهد لـ"فرانس برس"، إن "المنطقة مطوقة حالياً، وهناك تبادل لإطلاق النار بين قوات الأمن والمسلحين".

"الشباب" تتبنى الهجوم

وتبنّت الهجوم حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي تخوض منذ أكثر من 10 سنوات تمرداً دامياً ضد الحكومة الصومالية، معلنةً في بيان مقتضب نشرته على موقع موالٍ لها، أن "مجموعة من المهاجمين اقتحموا فندق حياة في مقديشو وهم يطلقون النار بداخله".

يأتي ذلك بعد أيام من إعلان الجيش الأميركي، الأربعاء، قتل 13 عنصراً من حركة "الشباب" كانوا يهاجمون جنوداً من الجيش الصومالي، في غارة جوية شنتها على منطقة نائية في هذا البلد الواقع في القرن الإفريقي.

وتعتبر هذه الضربة الثانية خلال أسبوع في هذه المنطقة القريبة من الحدود الإثيوبية. وسبق أن أعلن الجيش الأميركي الأسبوع الماضي قتل 4 عناصر من الحركة في المنطقة نفسها قرب بلدوين.

في الأشهر الأخيرة، كثّفت الحركة هجماتها بعد طرد عناصرها من المدن الرئيسية في البلاد، بما في ذلك مقديشو في عام 2011.

وأمر الرئيس الأميركي جو بايدن في مايو بإعادة وجود عسكري أميركي في الصومال، لمساعدة السلطات المحلية على محاربة "حركة الشباب"، في عودة عن قرار سلفه دونالد ترمب بسحب غالبية القوات الأميركية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.