Open toolbar

صورة توضيحية تُظهر الملياردير إيلون ماسك على شاشة هاتف ذكي وخلفها شعار شركة تويتر - REUTERS

شارك القصة
Resize text
سان فرانسيسكو-

 حدد قاض في ولاية ديلاوير  الثلاثاء، أكتوبر المقبل موعداً للنظر في دعوى قضائية رفعتها شركة تويتر لمنع إيلون ماسك من سحب عرض بقيمة 44 مليار دولار للاستحواذ على الشركة.

وطرحت شركة تويتر وماسك عدة مقترحات لموعد النظر في الدعوى القضائية أمام المحكمة الثلاثاء، وكان ماسك يضغط من أجل إجراء المحاكمة في فبراير.

وكانت تويتر طلبت محاكمة مسرّعة اعتباراً من سبتمبر، لعدم إطالة فترة عدم اليقين التي تشلّ أعمال الشركة جزئياً.

وناشد محامي تويتر وليام سافيت القاضية أن تأخذ في الاعتبار الضرر الذي قد يلحق بمجموعة تويتر إذا استمرت الإجراءات القضائية لفترة طويلة. 

"نموذج للنفاق"

وفي الدعوى القضائية التي قدّمتها تويتر ضد ماسك الأسبوع الماضي، وصفت الشركة استراتيجية ماسك لإلغاء صفقة شرائها، التي بلغت قيمتها 44 مليار دولار، من خلال تبرير قراره بمشكلة الحسابات العشوائية (بوت) على موقعها، بأنها "نموذج للنفاق"، مؤكدة أن ماسك قال في البداية إنه يريد شراء الشركة للمساهمة في تسوية مشكلاتها في الحسابات العشوائية.

ويرغب مسؤولو تويتر في أن تبدأ المحاكمة خلال سبتمبر، لئلا تطول فترة عدم اليقين التي تشلّ الشركة إلى حدّ ما، حسبما أفادت وكالة "فرانس برس".

لكن ماسك، رئيس مجموعة "تسلا"، طلب عدم البدء بذلك قبل 13 فبراير المقبل، نظراً إلى الطابع المعقد للعناصر التي سيتم فحصها.

ويعتبر محاموه أن الدعوى القضائية ستتطلّب تحليل "جبال من البيانات"، لإثبات ما يؤكده ماسك من أن المنصة مليئة بحسابات آلية غير حقيقية وبريد عشوائي، وعددها يتجاوز إلى حد كبير نسبة 5% التي أشارت إليها الشركة.

وكان ماسك عرض في أبريل الماضي، شراء تويتر بسعر 54.20 دولار للسهم، وهذا رقم فاق سعر تداوله آنذاك، ويفوق بدرجة أكبر سعر تداوله الآن.

ومع انهيار الأسواق في الأسابيع التالية، بدأ ماسك بالتراجع عن الصفقة، مدعياً أن الشركة لم تكشف عن معلومات كافية بشأن عدد الحسابات المزيفة على منصتها، وهذه حجة اعتبر خبراء قانونيون أنها لن تصمد في المحكمة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.