Open toolbar

احتجاجات ضد حكومة رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في ساحة سيبيليس في مدريد. 21 يناير 2023 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
مدريد -

تظاهر آلاف الأشخاص في العاصمة الإسبانية مدريد، السبت، ضدّ حكومة بيدرو سانشيز اليسارية في تجمّع حاشد يدعمه أحزاب يمينية، خلال عام انتخابي مهم.

وحمل المتظاهرون أعلام إسبانيا ودعوا سانشيز إلى الاستقالة. ورفع البعض لافتات مع صور لرئيس الوزراء الإشتراكي الذي نعتوه بأنه "خائن".

وتجمّع نحو 30 ألف شخص في ساحة ثيبيليس في مدريد، وفقاً لوفد الحكومة المركزية في العاصمة الإسبانية. وقال المنظمون إن نحو 700 ألف شخص يشارك في التحرّك.

ودعت نحو عشر منظمات غير حكومية ذات توجه يميني إلى التظاهرة التي تدعمها أحزاب محافظة مثل "الحزب الشعبي" المحافظ، وحزب "فوكس".

غضب يميني

واليمين في إسبانيا غاضب من قرار الحكومة بإلغاء "جريمة الفتنة" التي أدين بها 9 قادة انفصاليين كتالونيين لدورهم في محاولة انفصال الإقليم عام 2017 في شمال شرق البلاد. واستُبدلت الجريمة بجريمة تنطوي على عقوبة أخف.

والمحافظون غاضبون أيضاً من قانون رئيسي ضد العنف الجنسي، شدد العقوبات على الاغتصاب لكنه خفف العقوبات على الجرائم الجنسية الأخرى.

وفي حديث مع صحافيين في بداية التجمّع، ندد زعيم حزب "فوكس" اليميني المتطرف سانتياجو أباسكال، بما وصفها بأنها "أسوأ حكومة في التاريخ.. قسّمت الإسبان وحررت المغتصبين وزعماء الانقلاب".

ولم يشارك زعيم "الحزب الشعبي" ألبيرتو نونيز فيجو، الذي حاول دفع الحزب نحو الوسط مذ أصبح رئيسه في أبريل، في التجمع، لكنه حثّ أعضاء الائتلاف على المشاركة.

وتشير معظم الاستطلاعات إلى أن "الحزب الشعبي" سيفوز في الانتخابات العامة المقرر إجراؤها في نهاية العام العام الجاري، وسيكون بحاجة إلى حزب "فوكس" اليميني المتطرف في تشكيل الحكومة، في حال فوزه بالأكثرية البرلمانية. 

وقبل الانتخابات العامة، ستجري إسبانيا انتخابات محلية في مايو المقبل.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.