Open toolbar

الرئيس الصيني شي جين بينج لدى وصوله عبر السكك الحديدية إلى هونج كونج - 30 يونيو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

وصل الرئيس الصيني شي جين بينج إلى هونج كونج، الخميس، لحضور فعاليات الاحتفال بمرور 25 عاماً على عودة المستعمرة البريطانية السابقة إلى الحكم الصيني، وتنصيب زعيم المدينة الجديد جون لي.

وزيارة شي، هي أول زيارة يقوم بها الرئيس الصيني للمدينة منذ عام 2017، وأول رحلة معروفة خارج البر الرئيسي للبلاد منذ أكثر من عامين وسط تفشي كورونا.

ولدى وصوله إلى محطة "ويست كولون" للقطارات فائقة السرعة، عقد الرئيس الصيني مؤتمراً أكد فيه على "حيوية مبدأ (بلد واحد ونظامان)" الذي تتبناه الصين.

وأشاد شي جين بينج بـ"الولادة الجديدة من النار" لهونج كونج. وقال: "بعد العواصف، تولد هونج كونج من جديد من النار وتظهر بحيوية كبيرة". وأضاف أن "الوقائع أثبتت أن مبدأ (بلد واحد ونظامان) مليء بالحيوية".

وكان تشي وصل إلى محطة "ويست كولون" بعد ظهر الخميس مع زوجته بنج ليوان، وكان في استقباله الرئيسة التنفيذية المنتهية ولايتها كاري لام، بالإضافة إلى أطفال المدارس المحلية وهم يلوحون بالأعلام ورقصة الأسد التقليدية، بحسب "بلومبرغ".

ولم تصدر الصين خط سير رحلة شي، ولكن من المقرر أن يحضر اجتماعاً للاحتفال بالذكرى الخامسة والعشرين لعودة هونج كونج إلى الصين، ومراسم تنصيب حكومة الولاية السادسة لمنطقة هونج كونج في أول يوليو، بحسب وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا).

ومن المتوقع أن يبقى بين عشية وضحاها في مركز التكنولوجيا الصيني المجاور في شنتشن، حيث شهدت هونج كونج أسوأ تفشٍ لكورونا منذ أبريل الماضي مع تسجيل 2000 حالة الأربعاء، وفق "بلومبرغ".

هونج كونج .. مركز مالي وتجاري

وتعد هذه أول رحلة زيارة يقوم بها شي خارج البر الرئيسي للصين منذ 900 يوم تقريباً، بعد أن فرضت سياسة "صفر كوفيد" قيوداً على سفره إلى الارتباطات المحلية، وقادت هونج كونج إلى إغلاق حدودها.

ويمثل هذا الحدث منتصف الطريق لوعد الصين لمدة 50 عاماً بالحفاظ على المؤسسات الليبرالية والأسواق الرأسمالية في هونج كونج حتى عام 2047 على الأقل، في إطار يسمى "دولة واحدة ونظامان".

وفي هذا الصدد، قال تومي وو، الاقتصادي الصيني الرائد في "أكسفورد إيكونوميكس": "تعني الزيارة  الكثير من الناحية الرمزية، إذ تخبر بقية العالم أن هونج كونج هي مركز دولي ومالي وتجاري رئيسي في آسيا، بدعم من الحزب الشيوعي الصيني".

وعندما زار شي هونج كونج آخر مرة في عام 2017، وجه رسالة صارمة، حذر فيها المدينة من أن التحديات التي تواجه حكم الصين "غير مسموح بها على الإطلاق"، وبعد رحيله، انضم الآلاف إلى مسيرة سنوية مؤيدة للديمقراطية، وحمل بعض الحضور لافتات تدعو إلى إسقاط الحزب الشيوعي.

لكن هذا العام، الجو مختلف، إذ فرضت حكومة شي منذ ذلك الحين قانوناً للأمن القومي في هونج كونج يجرم التخريب والانفصال والتواطؤ مع القوات الأجنبية والأنشطة الإرهابية.

وأنهى هذا التشريع الشامل الاحتجاجات في الشوارع وتطهير المعارضة السياسية وأغلق أكبر وسائل الإعلام المؤيدة للديمقراطية في المدينة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.