Open toolbar

متظاهرون في سريلانكا يحتجون على الأوضاع الاقتصادية - 3 أبريل 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
كولومبو -

قال رئيس وزراء سريلانكا رانيل ويكريميسينجه الثلاثاء، أمام البرلمان، إن بلاده بحاجة إلى 5 مليارات دولار في الأشهر الـ6 المقبلة للحفاظ على أساسيات المعيشة، بينها 3.3 مليار دولار لواردات الوقود، محذراً من أن البلد سيواجه "تحديات ضخمة" لتأمين الغذاء حسبما أفادت وكالة "رويترز"

وأعلن ويكرماسينجه، الذي تواجه بلاده واحدة أسوأ الأزمات الاقتصادية في تاريخها، أن البلد بحاجة ماسة إلى 150 مليون دولار لتأمين وارادت الغذاء. وأضاف أن الحكومة ستخفّض النفقات العامة في الموازنة الجديدة التي تعدها حكومته.

وقال إنه سيبدأ إعادة الاستقرار الاقتصادي في البلد الواقع في جنوب آسيا، "عبر زيادة الضرائب"، وشدد على أن البلد يجب أن يعيد استقرار الاقتصاد بحلول 2023، على أن يبدأ الاقتصاد في النمو مجدداً في 2024. 

هيكلة الديون

وأشار رئيس الوزراء إلى أن حكومته تعد حزمة إعادة هيكلة لديون البلد لعرضها على صندوق النقد الدولي قبل أن تذهب للدائنين، واعتبر أن إعادة الاستقرار الاقتصادي وحده ليس كافياً وأنه يجب "إعادة هيكلة الاقتصاد بالكامل".

وتجري سلطات الدولة الواقعة في جنوب آسيا محادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن صفقة إنقاذ، لاستيراد مواد من بينها سلع أساسية مثل النفط ولمواد الغذائية والأدوية.

وتابع أن البلد بحاجة إلى 3.3 مليار دولار لواردات الوقود، وأن الناس سيتوجب عليهم تقييد سفرهم للحفاظ على الوقود.

وقال إن الحكومة وافقت على مد خط اعتماد بقيمة 500 مليون دولار من بنك EXIM الهندي لشراء أسمدة.

أزمة اقتصادية حادة

وتشهد سريلانكا أسوأ أزمة اقتصادية منذ استقلالها عام 1948، مع نقص حاد في السلع الأساسية وانقطاع متكرر للتيار الكهربائي تسبب في معاناة واسعة. وأعلنت سريلانكا تخلفها عن سداد 51 مليار من الدين الخارجي.

وتولى ويكرماسينجه، وهو مشرّع من المعارضة، رئاسة الحكومة في وقت سابق هذا الشهر ووزارة المالية بعد استقالة سلفه ماهيندا راجابكسا الشقيق الأكبر للرئيس، على وقع أشهر من احتجاجات مناهضة للحكومة تخللتها أعمال عنف دامية.

تضخم غير مسبوق

وسجّلت سريلانكا معدلّ تضخّم غير مسبوق في مايو، للشهر الثامن على التوالي، وارتفع مؤشر أسعار المستهلك في كولومبو بنسبة 39,1% على أساس سنوي الشهر الماضي، مقابل ارتفاع بـ29,8% في أبريل، بحسب إدارة الإحصاء حسبما ذكرت "فرانس برس".

ولفت محللون مستقلون إلى أن التضخم أكبر بكثير مّما تظهره الأرقام الرسمية. وقدّر خبير اقتصادي في جامعة جونز هوبكنز بلوغ التضخّم في مارس نسبة 133%، أي أكثر بست مرّات من الرقم الرسمي. 

وأعلنت سريلانكا نهاية مايو عن زيادة ضريبية كبيرة لدعم عائداتها وسط مساعيها للحصول على حزمة انقاذ من صندوق النقد الدولي.

ورُفعت ضريبة القيمة المضافة المفروضة على جميع السلع والخدمات تقريباً من 8 إلى 12 بالمئة بمفعول فوري، فيما رفعت ضريبة الشركات من 24 إلى 30 بالمئة.

وخُفض الحد الأدنى للدخل الشخصي المعفى من الضريبة من 3 ملايين روبية (8,330 دولار) في السنة إلى 1,8 مليون روبية.

اقتطاعات الرئيس

وتُعد الضرائب الجديدة رجوعاً عن اقتطاعات سخية أمر بها الرئيس جوتابايا راجاباكسا عقب فوزه في انتخابات نوفمبر 2019.

وقال ويكرماسينجه، إن الاقتطاعات الضريبية لراجاباكسا كلفت الدولة 800 مليار روبية (2,22 مليار دولار) سنوياً، وفاقمت عجز الموازنة بشكل حاد.

وحملت وكالات تصنيف دولية، وخبراء اقتصاد مستقلون، سياسات راجاباكسا المالية مسؤولية تأجيج الأزمة المالية الحالية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.