Open toolbar

شعار شركة "ميتا" الجديد - REUTERS

شارك القصة
Resize text
سان فرانسيسكو-

فرضت هيئة محلّفين أميركية، الأربعاء، على شبكة "ميتا" دفع 174.5 مليون دولار لانتهاكها براءات اختراع مرتبطة بخدمة البثّ الحيّ، طوّرها أحد قدامى المحاربين في الجيش الأميركي، سعياً لإصلاح أوجه القصور في الاتصالات بساحة المعركة.  

وأظهرت وثائق قانونية، أن محاكمة في محكمة فيدرالية في تكساس، انتهت بقرار لهيئة المحلّفين، ينصّ على أن ميزات "البث الحي" على فيسبوك وإنستجرام، تستخدم تكنولوجيا مسجّلة ببراءة اختراع بواسطة شركة "فوكسر" التي شارك في تأسيسها توم كاتيس.  

وقال متحدث باسم الشبكة العملاقة رداً على سؤال لوكالة "فرانس برس": "نعتقد أن الأدلة في المحاكمة أظهرت أن ميتا لم تنتهك براءات اختراع فوكسر".  وقال: "نعتزم القيام بخطوات إضافية، بما يشمل استئناف الحكم".

وذكرت ملفات المحكمة أن كاتيس أعيد تجنيده في الجيش الأميركي بعد هجمات 11 سبتمبر 2001، وعمل كرقيب اتصالات بالقوات الخاصة في أفغانستان.  

وعندما تعرّضت وحدته القتالية لكمين في ولاية كنر، شعر كاتيس أن أنظمة تنسيق التعزيزات وعمليات الإجلاء الطبي وغير ذلك "كانت غير مناسبة للاتصالات الحساسة للوقت مع عدة مجموعات في بيئة شديدة الاضطراب".   

وقال محاموه "بدأ كاتيس وفريقه بتطوير حلول اتصالات في عام 2006 لمعالجة أوجه القصور هذه، وقد مكّنته التقنيات الجديدة من نقل الاتصالات الصوتية والمرئية، مع فورية الاتصال المباشر والموثوقية والراحة التي تتيحها خدمات المراسلة".    

وتواصلت فيسبوك مع شركة "فوكسر" التي تتخذ مقرها في سان فرانسيسكو، بشأن التعاون المحتمل، بعدما أطلقت تطبيق Walkie Talkie في عام 2011، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق، بحسب الوثائق القانونية.     

وبدلاً من ذلك، مضت فيسبوك في إطلاق خدمتيها للبث الحي Facebook Live & Instagram Live بدمج تقنية "فوكسر" في الميزات، وفق الدعوى.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.