Open toolbar

نفايات بلاستيكية تطفو على قناة صرف صحي في العاصمة الهاييتية بورت أو برنس. 23 أبريل 2019 - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن -

نجحت مستخلصات البامية والحلبة ونباتات لزجة أخرى، في تصفية البلاستيك الدقيق من مياه الصرف الصحي من دون استخدام منتجات صناعية، بحسب دراسة علمية في الولايات المتحدة، أعلن عن نتائجها الأولية، الثلاثاء.

ويمكن للنتائج التي توصل إليها العلماء، والتي قُدمت في مؤتمر الربيع للجمعية الكيميائية الأميركية، أن تقدم بديلاً لاستخدام المواد الكيميائية في محطات معالجة مياه الصرف الصحي، والتي تطرح نفسها مخاطر صحية.

وأوضحت الباحثة الرئيسية راجاني سرينيفاسان من جامعة تارلتون في تكساس، في مقطع فيديو أنه لتصفية هذه المواد البلاستيكية الدقيقة والعناصر الأخرى غير المرغوب فيها، "يجب أن نستخدم مواد طبيعية غير سامة".

وتُستخدم البامية كمكثف في عدد من الوصفات، لا سيما من مطابخ جزر الأنتيل أو لويزيانا أو جنوب آسيا.

الجسيمات البلاستيكية

وبعدما درست قدرة هذا النوع من النباتات على تطهير المياه من الملوثات ذات الأصل النسيجي، ركّزت راجاني سرينيفاسان على تطبيق للجسيمات البلاستيكية الدقيقة. هذه الجزيئات التي لا يتعدى طولها 5 ملليمترات، تضر بالأسماك لا سيما عن طريق تعطيل نظامها التناسلي أو نموها.

وتأتي اللدائن الدقيقة (ميكروبلاستيك) من الكمية الهائلة من البلاستيك المنتجة منذ عام 1950، والتي تُقدر بنحو 8 مليارات طن، أعيد تدوير 10% منها فقط. والباقي منتشر في أنحاء العالم كافة، من المحيطات إلى الأنهار، في الهواء وحتى في طعامنا.

وقد تكون لهذه الجزيئات آثار ضارة على صحة الإنسان رغم الغموض في شأنها. ويمكن أيضاً أن تكون اللدائن الدقيقة مسببة للسرطان والطفرات.

المواد الندفية

وعادة ما تزيلها محطات معالجة مياه الصرف الصحي على مرحلتين: يتم الاحتفاظ بتلك التي تطفو على السطح، وبعد ذلك تسمح المواد الكيميائية التي تسمى المواد الندفية للباقي بالتجمع معاً لتشكيل كتل يسهل تصفيتها.

لكن هذه المواد الندفية، بينها عديد الأكريلاميد، يمكن أن تتحلل إلى مواد سامة أخرى. لذلك حققت راجاني سرينيفاسان وزملاؤها في ما إذا كانت النباتات التي يسهل الوصول إليها مثل البامية أو الصبار أو الحلبة أو التمر الهندي أو السيليوم يمكن أن تحل محلها.

الخطوة التالية

وأجريت الاختبارات باستخدام مستخلصات من نبات واحد أو أكثر، بمياه ملوثة بجزيئات بلاستيكية دقيقة. وفي نهاية تجربتهم، خلص الباحثون إلى أن مزيج مستخلصات البامية والحلبة كان الأكثر فاعلية في المياه المالحة، وأن البديل من البامية والتمر الهندي كان أفضل حل للمياه العذبة.

وتبين أن المركبات الطبيعية المشتقة من هذه النباتات، فعالة على الأقل بالدرجة عينها إن لم يكن أكثر، من متعدد الأكريلاميد الاصطناعي. وتُعتبر، خصوصاً، المنتجات النباتية غير سامة وقابلة للاستخدام أصلاً في محطات معالجة مياه الصرف الصحي بحالتها الحالية.

وفي الخطوة التالية، فإن الباحثة راجاني سرينيفاسان تأمل بأن تتمكن في نهاية المطاف من تسويق هذه العملية تجارياً للسماح بوصول أكبر إلى المياه النظيفة.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.