Open toolbar

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مؤتمر صحافي في تورنتو- 2 يوليو 2019 - AFP

شارك القصة
Resize text
مونتريال -

شدّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد، على وجوب أن يستند موقف المجتمع الدولي بشأن العقوبات على روسيا إلى "مبادئ"، وعلى ضرورة زيادة الضغوط على موسكو "لا تقليصها"، وذلك خلال محادثات هاتفية مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

والمحادثات الهاتفية هي الأولى بين زيلينسكي وترودو منذ أن قررت كندا تسليم التوربينات الخاصة بخط أنابيب "نورد ستريم 1"، التابع لشركة "غازبروم" النفطية الروسية العملاقة، إلى ألمانيا بعد إصلاحها، في موقف انتقده بشدة الرئيس الأوكراني واعتبره "غير مقبول".

وفي تغريدة عبر "تويتر"، قال الرئيس‭ ‬الأوكراني إنه أبلغ ترودو بأن الأوكرانيين لن يقبلوا أبداً قرار كندا إعادة التوربينات المخصصة لتشغيل خط "نورد ستريم 1"؛ لأنه سيشجع على المزيد من انتهاكات العقوبات.

وبعدما شكر لترودو الدعم الكندي الكبير على الصعيد الدفاعي، أشار زيلينسكي في تغريدة إلى أنه "جدد التأكيد على أن الموقف الدولي بشأن العقوبات يجب أن يستند إلى مبادئ".

وأضاف أن الضغط على موسكو بعد "الهجمات الإرهابية" الأخيرة على مناطق أوكرانية عدة "يجب أن يزداد لا أن يتقلص".

وكان ترودو أشار إلى أن "منح إعفاء من العقوبات المفروضة على روسيا لإعادة التوربينات التي تم إصلاحها في كندا، قرار صعب للغاية"، لافتاً إلى أن التوربينات ضرورية لتشغيل خط الأنابيب الذي يزود ألمانيا بالغاز.

وكانت نائبة رئيس الوزراء الكندي وزيرة المال كريستيا فريلاند دافعت، السبت، عن القرار الكندي، مشددة على أنه "القرار الصائب"، على الرغم من أن اتخاذه كان "صعباً جداً".

وبرّرت أوتاوا قرارها إعفاء هذه التوربينات من العقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا بضرورة عدم تعريض إمدادات الطاقة الأوروبية، خصوصاً الألمانية، للخطر.

وقالت فريلاند إن "تحديات الطاقة التي تواجهها ألمانيا وشركاؤنا الأوروبيون حقيقية جداً وكندا تدرك ذلك".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.