Open toolbar

طائرة بدون طيار تابعة للقوات الأميركية العاملة ضد تنظيم داعش في العراق- 13 يناير 2020 - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن / دبي-

أعرب البيت الأبيض، الاثنين، عن سعيه للحصول على صلاحيات موسعة من الكونجرس الأميركي لرصد تهديد الطائرات المسيرة والتصدي له، بما في ذلك الحصول على سلطة واضحة لحماية المطارات داخل البلاد.

ووسّع الكونجرس في عام 2018 سلطة وزارة العدل وإدارات وزارة الأمن الداخلي في إعطاب أو تدمير الطائرات المسيرة التي تشكل تهديداً، والتي تُعرف رسمياً باسم "منظومات الطائرات غير المأهولة"، لكن إدارة الرئيس جو بايدن تقول إنها "تحتاج إلى مزيد من السلطات مع زيادة عدد الطائرات المسيرة المسجلة بصورة كبيرة".

ومن شأن مشروع القانون الجديد أن يوسع قدرات الرصد لدى مالكي المطارات والبنية التحتية الحيوية الأخرى مثل مصافي النفط.

وأصدر البيت الأبيض "خطة العمل الوطنية لأنظمة الطائرات بدون طيار المحلية"، وقال إنه سيُنشئ قاعدة بيانات لتتبع حوادث الطائرات المسيرة "كمستودع على مستوى الحكومة للإدارات والوكالات من أجل فهم أفضل للتهديد المحلي في مجمله".

وأشار البيت الأبيض إلى أن انتشار الطائرات المسيرة "تسبب أيضاً في مخاطر جديدة على السلامة العامة والخصوصية والأمن الداخلي".

ولفت إلى أن "الجهات الخبيثة استخدمت بشكل متزايد أنظمة الطائرات المسيرة في الداخل لارتكاب الجرائم وإجراء المراقبة غير القانونية والتجسس الصناعي وإحباط جهود إنفاذ القانون".

وأظهر اقتراح تم إرساله إلى الكونجرس في وقت سابق من هذا الشهر أنه منذ عام 2018 استخدمت وكالات وزارة الأمن الداخلي، بما في ذلك الخدمة السرية الأميركية وخدمة الحماية الاتحادية، أساليب الكشف ومكافحة الطائرات المسيرة "أكثر من 200 مرة، معظمها في مهام وقائية حساسة".

وأكد التقرير الأميركي أن إدارة الطيران الاتحادية "تتلقى الآن أكثر من 100 تقرير عن رؤية طائرات مسيرة شهرياً".

واعتبر وزير الأمن الداخلي الأميركي أليخاندرو مايوركاس، أن توصيات الكونجرس "حيوية لتمكين وزارة الأمن الوطني وشركائنا من الحصول على السلطات والأدوات اللازمة لحماية السكان والرئيس وكبار المسؤولين الآخرين، والمرافق الفيدرالية، والبنية التحتية الحيوية للولايات المتحدة من التهديدات التي تشكلها العمليات الخبيثة والاستخدام غير المشروع للطائرات المسيرة"، بحسب ما نقلته صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

وذكرت الصحيفة أن الطائرات المسيرة أصبحت في الآونة الأخيرة منتشرة بشكل كبير في الولايات المتحدة، حيث تعد أداة مهمة لوكالات إنفاذ القانون كما أنها تستخدم في القطاع الزراعي والتصوير الجوي، مشيرةً إلى أن ذلك تسبب بالمقابل في ارتفاع مستوى القلق منها.

وفي يناير عام 2019، أوقف مطار "نيوارك ليبرتي" الدولي جميع عمليات الهبوط كما حوّل مسار كافة الطائرات وذلك لمدة تجاوزت الساعة بسبب رؤية طائرة مسيرة في مكان قريب من المطار، وذلك بحسب "واشنطن بوست" التي أكدت أن مهربي المخدرات يستخدمون الطائرات في عمليات نقلها وتوصيلها إلى داخل السجون.

وأشارت الصحيفة إلى أن دوري البيسبول الأميركي سبق له أن شهد عدة حوادث مشابهة وذلك منذ عام 2020 حيث تم تأخير عدد من المباريات بعد أن تم نقل طائرات مسيرة مملوكة للقطاع الخاص إلى أرض الملعب. 

وفي عام 2015، وقع حادثان منفصلان تحطمت فيهما طائرات مسيرة داخل البيت الأبيض، بحسب الصحيفة الأميركية.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.