Open toolbar

جانب من معرض الدفاع العالمي والذي سيقام في العاصمة السعودية الرياض - 5 مارس 2022

شارك القصة
Resize text
دبي / الرياض-

تنطلق في العاصمة السعودية الرياض، الأحد، النسخة الأولى من معرض الدفاع العالمي، والذي من المتوقع أن يستقطب أكثر من 30 ألف زائر خلال الفترة 6 و9 مارس الجاري.

ويهدف المعرض الدولي والذي ينظم مرة كل عامين لـ"دفع عجلة تقدم صناعات الدفاع والأمن المحلية والعالمية، من خلال تسليط الضوء على آخر التطورات التقنية في الصناعة وأنظمة التوافق العملياتي عبر كافة مجالات الدفاع الخمسة البر والبحر والجو والفضاء وأمن المعلومات"، بحسب بيان الهيئة العامة للصناعات العسكرية السعودية.

وصُمم مقر معرض الدفاع العالمي بمساحة 800 ألف متر مربع، وسيشهد مشاركة أكثر من 590 جهة عارضة من 42 دولة، إضافة إلى 100 وفد عسكري من 70 دولة. وسيشارك في المعرض عمالقة الصناعة بما فيهم، "لوكهيد مارتن"، و"بوينج"، و"جنرال داينامكس"، و"نافانتيا"، و"بي إيه إي سيستمز"، و"L3 هاريس"، و"نورينكو"، بحسب وكالة الأنباء السعودية "واس".

وتشمل مرافق المعرض 3 قاعات ضخمة لأجنحة الجهات العارضة، ومدرج للطائرات بطول 3 كيلومترات لاستضافة العروض الحيّة للطائرات العسكرية، إضافة إلى معروضات الطائرات الثابتة والمعدات العسكرية البرية الثابتة والحية.

واعتبر محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية السعودية أحمد العوهلي، أن "تنظيم هذا الحدث (..) يمثل أداة استراتيجية لدعم مساعي المملكة نحو توطين أكثر من 50%من الإنفاق على المعدات والخدمات العسكرية بحلول عام 2030".

وأوضح أن المعرض "سيقدم بيئة مثالية للتواصل والتفاعل بين الحاضرين بهدف تعزيز الشراكات الدولية في مجالات الصناعة والابتكار"، مؤكداً أن "أبواب الشراكات والاستثمار مفتوحة للمصنعين ومزوّدي الخدمات الدوليين الذين يشاركون المملكة رؤيتها لدعم نقل التقنية وتطوير الكفاءات وتوطين الصناعة".

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لمعرض الدفاع العالمي آندرو بيرسي، إن "مستوى الطلب يعد غير مسبوق على مستوى أولى النسخ من المعارض المماثلة حول العالم"، مشيراً إلى أن المعرض "يتطلع لتحفيز محادثات هادفة حول مستقبل القطاع بين الحاضرين من زوار ووفود وجهات عارضة يمثلون أكثر من 80 دولة".

"منتدى الرياض للدفاع"

وعلى هامش معرض الدفاع العالمي، انطلقت، السبت، جلسات "منتدى الرياض للدفاع 2022" الذي ينظمه المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية (IISS)، ويجمع أكثر من 300 شخصية بارزة ومؤثرة في القطاعين الحكومي والعسكري من كافة أنحاء العالم.

ويهدف "منتدى الرياض للدفاع" لتعزيز التواصل بين قادة القطاع الحكومي والعسكري في المملكة والعالم من خلال حوارات حول أبرز قضايا الصناعة ومستقبلها، حيث سيناقش المشاركون أحدث البحوث التي تدفع تطور قطاع الدفاع والأمن في القرن الحادي والعشرين، بحسب "واس".

وفي سياق متصل، اعتبر نائب مدير وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأميركي جيد رويال في كلمة له في المنتدى، أن الأزمة الأوكرانية الروسية القائمة "ستغير طبيعة القطاع الصناعي الدفاعي"، وأن وكالته الآن "في وسط الأزمة"، مشيراً إلى أن "الذين توقعوا إنتهاء فترة العدوان العسكري، قد أعيدوا الآن إلى الواقع الحقيقي".

من جهته، أعرب وزير الاستثمار البريطاني جيري جريمستون في كلمة له عن "حماس وتفاؤل" بلاده بشأن تطور العلاقة مع الشرق الأوسط، مشدداً على أن أولوية لندن هي "بناء شراكة أوثق من أي وقت مضى".

وأضاف: "أقف هنا بينما يواجه أصدقاؤنا وشركاؤنا تحديات إقليمية ذات تداعيات عالمية"، داعياً لـ"تعزيز وتوثيق علاقات التعاون الدفاعي والأمني".

برامج معرض الدفاع العالمي

ويقدم معرض الدفاع العالمي "برنامج لقاء الشركاء" الذي سيتيح حوالي 600 مقابلة شخصية مباشرة، تجمع بين مورّدين مختارين ومجموعة واسعة من المشترين وصناع القرار حول العالم. 

وسيسلط برنامج التعرف على السعودية وتوجهاتها الاستراتيجية في قطاع الصناعات العسكرية الضوء على فرص الشراكة والاستثمار الهائلة في صناعة الدفاع والأمن في البلاد، حيث سيتيح البرنامج للجهات المحلية والعالمية العارضة التعرف على آخر المستجدات في ما يخص المبادئ التوجيهية في المشتريات وعروض المناقصات.

كما سيستعرض البرنامج متطلبات الاستثمار وعمليات الشراكة للعمل بما يتماشى مع استراتيجية وأهداف صناعة الدفاع في المملكة. وسيتحدث في الجلسات ممثلون من الهيئة العامة للصناعات العسكرية ووزارتي الدفاع والاستثمار السعوديتين والشركة السعودية للصناعات العسكرية.

وسيقدم معرض الدفاع العالمي لأول مرة "مركز القيادة والتحكم" وذلك عبر 6 عروض يومية لمدة 20 دقيقة، حيث يحاكي المركز القيادة الاستراتيجية في مجالات التوافق العملياتي مستعرضاً مجالات القيادة والتحكم والاتصالات وأجهزة الحاسوب والاستخبارات والمراقبة والاستطلاع تحت مفهوم مركز العمليات المشتركة.

وسيضم المعرض منطقة خاصة بالشركات الناشئة تحتضن أحدث التقنيات المبتكرة من قبل الشركات الصغيرة والمتوسطة من حول العالم، حيث ستتاح فرصة لهذه الشركات للتواصل مع المستثمرين وأصحاب القرار بهدف الحصول على الدعم والتمويل.

كما سيقدم المعرض برنامجاً بعنوان "المرأة في قطاع الدفاع"، حيث سيجتمع نخبة من القيادات النسائية الملهمة في المجال من حول العالم خلال اليوم العالمي للمرأة، وسيتم تقديم مجموعة من الكلمات وحلقات النقاش حول التنوّع والشمول، ودور المرأة المحوري في هذا القطاع الواعد.

ويستعرض اليوم الأخير من المعرض برنامج "مواهب المستقبل" فرص التطور المهني وبرامج التدريب في القطاع بمشاركة 5 آلاف طالب وطالبة من المتميزين في مجالات العلوم، والتقنية، والهندسة، والحوسبة.

ويركز برنامج المواهب على الأنشطة التثقيفية والتفاعل العملي مع التقنيات، كما يستضيف نخبة من المتحدثين والمرشدين حول المسارات الأكاديمية والمهنية المختلفة في القطاع.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.