Open toolbar

إجراء اختبارات كورونا في أحد المركز الطبية بمدينة تشنجدو الصينية- 3 نوفمبر 2021. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بكين-

دخل أكثر من 20 مليون شخص، الخميس، في حجر صحي بمدينة تشنجدو جنوب غرب الصين، في وقت تواجه فيه البلاد زيادة في الإصابات بفيروس كورونا.

وتستمر الصين في اتباع استراتيجية صحية صارمة، على الرغم من أن نسب الإصابة بالفيروس منخفضة على أراضيها مقارنة بدول أخرى.

وتُطبّق هذه السياسة من خلال فرض عدة إغلاقات عامة عند رصد إصابات بكورونا، وإجراء فحوصات شبه إلزامية كل 72 أو 48 أو حتى 24 ساعة، بالإضافة إلى فرض حجر صحي وإغلاق مفاجئ لمصانع وشركات.

وسجّلت تشنجدو، وهي إحدى أكبر المدن في الصين 157 إصابة جديدة بكورونا، الخميس. وأمرت السلطات بإجراء فحوصات على الـ20 مليون نسمة تقريباً من أجل احتواء تفشي الفيروس.

وقالت بلدية المدينة إن على الجميع "لزوم منازلهم" اعتباراً من بعد ظهر الخميس دون تحديد مدّة تطبيق هذا الإجراء.

وستتمكن كل أسرة من إرسال شخص واحد يومياً إلى الخارج، للتبضّع ولشراء سلع أساسية، شرط تقديم نتيجة سلبية من فحص "PCR" أُجري قبل أقل من 24 ساعة.

إرجاء العودة للمدارس

وتواجه الصين منذ أسابيع انتشاراً وبائياً محدوداً من ناحية عدد الإصابات، لكنها تطال عدداً كبيراً من الأقاليم الصينية.

وأُرجئت العودة الحضورية إلى المدارس والجامعات في 10 مدن ومناطق على الأقل، بحسب الصحافة الرسمية.

والوضع مماثل في مدينة شينيج التي تضم 2.5 مليون نسمة، وهي عاصمة إقليم شنجهاي الشاسع المحاذي للتيبيت (غرب).

وفي مدينة شينزين الجنوبية المحاذية لهونج كونج، أعلنت السلطات، الخميس، فرض قيود ليلية جديدة في حي نانشان الذي تقع فيه مقرات العديد من الشركات المحلية الضخمة للتكنولوجيا، مثل "تينسينت" Tencent لألعاب الفيديو، و"زد تي إي" ZTE للاتصالات.

وأعلنت السلطات المحلية في بيان أن أماكن الترفيه، مثل الحانات ودور السينما وحانات الكارايوكي، تلقت أمراً بالإغلاق.

ويتوجب على سكان نانشان أيضاً تقديم نتيجة سلبية من فحص "PCR" أُجري قبل أقل من 24 ساعة، قبل الدخول إلى مجمعاتهم السكنية.

تداعيات اقتصادية

وفي وقت سابق الثلاثاء، شمل قرار إغلاق فرضته السلطات الصينية نحو 4 ملايين شخص في مناطق تُحيط بالعاصمة بكين لتجنب انتشار وباء كورونا.

ويلازم سكان مدينتي شنجدو وشينال في مقاطعة خبي بيوتهم إلى نهاية الأسبوع بعد ظهور بؤرة للفيروس، فيما فُرض على أكثر من 13 مليون شخص في بلدة تي دجان (شمال) الحدودية مع بكين، القيام بتحاليل "PCR" للكشف عن 8 إصابات بالفيروس خلال يومين.

ولهذه السياسة تداعيات كبيرة على الاقتصاد ولن يتم التخفيف فيها قبل المؤتمر العشرين للحزب الشيوعي الصيني والمقرر تنظيمه الأشهر المقبلة. 

وتعتبر السلطات الصينية، أن أي انتقاد للسياسة الصحية الوطنية "صفر كوفيد" والتي يدافع عنها الرئيس شي جين بينج، انتقاداً موجهاً إلى النظام السياسي نفسه.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.