Open toolbar
طوكيو 2020.. تكلفة باهظة وعائدات لا تذكر
العودة العودة

طوكيو 2020.. تكلفة باهظة وعائدات لا تذكر

الحلقات الأولمبية في مدينة طوكيو - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

بالرغم من اختتام أولمبياد "طوكيو 2020" فإن باب التساؤلات لا يزال مفتوحاً عن الأوضاع المالية التي أحاطت بالألعاب الي أقيمت بلا جمهور، وتجاوزت تكاليفها ضعف الموازنة الأصلية التي قدرتها لها الدولة المضيفة في البداية.

الموازنة

من المتوقع أن تبلغ تكاليف إقامة دورة طوكيو الأولمبية وأولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة (الألعاب البارالمبية) 1.64 تريليون ين (15 مليار دولار) أي بزيادة 22% عن التقدير السابق قبل تأجيل الدورة في 2020، كما أن هذا الرقم يزيد مرتين على التقدير الذي طرحته طوكيو ضمن ملف التقدم لطلب استضافة الألعاب وهو 800 مليار ين.

وتتوزع فاتورة الدورة التي سيتعين سدادها بالكامل بعد انتهاء الألعاب على 3 أقسام بين الجهة المنظمة لدورة طوكيو 2020، وإدارة الحكم المحلي لمنطقة طوكيو، والحكومة المركزية في اليابان، والنصيب الأكبر من الفاتورة من مسؤولية المدينة المضيفة.

التذاكر

قبل قرار تأجيل الدورة في عام 2020 بلغ عدد التذاكر المباعة 4.48 مليون تذكرة، وكان من المتوقع أن تدر إيرادات قدرها 90 مليار ين (816 مليون دولار)، وأصبح هذا الرقم معدوماً بعد قرار إقامة الألعاب خلف أبواب موصدة.

وكانت اللجنة المنظمة لدورة طوكيو هي المسؤولة عن بيع التذاكر، وبعد استنفاد جانب كبير من وثيقة التأمين من إلغاء الدورة، من المستبعد أن تحصل على مبلغ كبير عن مبيعات التذاكر الملغاة، وذلك وفقاً لما تقوله مصادر بصناعة التأمين.

شركات التأمين

وتقدر مؤسسة "فيتش" للتصنيفات الائتمانية أن التكلفة الإجمالية المؤمن عليها للدورة الأولمبية تبلغ نحو 2.5 مليار دولار، ويقول المحللون بمؤسسة "جيفريز" إن ملياري دولار مؤمن عليها من حقوق البث التلفزيوني واتفاقات الرعاية بالإضافة إلى 600 مليون دولار عن مصاريف الضيافة.

وقالت مصادر إن من المحتمل أن تواجه شركات السياحة والضيافة واللجنة الأولمبية الدولية خسائر بسبب الاضطراب الذي أحدثه منع الجمهور والمطالبات عن الوثائق التأمينية الخاصة بإلغاء الدورة.

وربما تواجه شركات إعادة التأمين التي تلجأ إليها شركات التأمين الجانب الأكبر من أي مطالبات تأمينية وتقدر مؤسسة فيتش أنها قد تصل إلى 400 مليون دولار.

الرعاة

في اليابان وحدها دفعت 60 شركة يابانية، من بينها تويوتا وبريدجستون وباناسونيك، مبلغاً قياسياً يتجاوز 3 مليارات دولار لرعاية الدورة، وأنفقت الشركات 200 مليون دولار أخرى بعد تأجيل الدورة الأولمبية.

ورغم أن هذه الشركات تتطلع في العادة لاسترداد هذه الأموال من مبيعات مرتبطة بما تثيره الدورة من اهتمام، فقد أبدت بعض الأسماء الكبرى في عالم الشركات قلقها خشية ما يلحق بأسمائها التجارية من ضرر محتمل مع انقلاب الرأي العام في اليابان على الدورة.

وقد اختارت تويوتا عدم بث إعلانات تلفزيونية تخص الأولمبياد في اليابان، واضطرت شركات أخرى منها باناسونيك إلى تقليص خطط الترفيه عن عملائها في المواقع التي تقام فيها المسابقات ويُمنع الجمهور من حضورها.

الاقتصاد

كان أحد الأسباب الرئيسية في استضافة اليابان الدورة الأولمبية هو دعم حركة السياحة التي نمت في السنوات العشر التي سبقت الجائحة وتوقف السفر دولياً، لتصل إلى 4 أمثال ما كانت عليه ويتجاوز عدد الزوار 30 مليوناً كل عام.

وفي 2019 أنفق السياح ما يقرب من 4.81 تريليون ين (43.6 مليار دولار) في اليابان في الفنادق والمطاعم والمتاجر وغيرها من الخدمات.

وفي الظروف العادية يمكن أن تضيف الدورة الأولمبية 0.33% إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي، أي نحو 1.8 تريليون ين، وفقاً لتقدير معهد نومورا للأبحاث.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.