Open toolbar

زجاجات المختبر داخل مختبر الأبحاث Chiesi في La Chaussee-Saint-Victor بالقرب من بلوا وسط فرنسا - 16 مايو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
باريس-

بدأت منظمة أوروبية غير حكومية مشروعاً لتطوير دواء ضد حمى الضنك بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي، في مؤشر جديد إلى موقع هذه التكنولوجيا في المجالات العلاجية حالياً.

وأطلقت منظمة "دراجز فور نيجلكتد ديزيسز إينيشياتيف" غير الحكومية الساعية لتوفير علاجات للأمراض المهملة، شراكة في أبريل مع شركة "بينيفولنت إيه آي" البريطانية التي تعمل على تطوير جزيئات جديدة باستخدام الذكاء الاصطناعي.

وهذه ليست المحاولة الأولى لـ"بينيفولنت إيه آي" في هذا المجال. فقد سلطت الضوء بشكل خاص خلال الجائحة على الدور الذي يمكن أن يلعبه جزيء يحمل اسم "باريسيتينيب" طوره مختبر "إلي ليلي" لمرض آخر، في علاج مرضى كوفيد-19.

تغيير العصر

قد يُخيّل للبعض أن الذكاء الاصطناعي بات مستهلكاً في مجالات كثيرة، لكن في قطاع الأدوية، يبدو أن التغيير يتخطى الطابع الشكلي. 

ففي بداية 2020، طورت شركة "إكزيستنسيا" الناشئة الاسكتلندية مع المختبر الصيدلاني الياباني "سوميتومو دانيبون"، أول جزيء "مصنوع" بالذكاء الاصطناعي يُستخدم في التجارب السريرية.

ويقول مدير الشؤون العلمية لاتحاد شركات الأدوية توماس بوريل "إنه ليس أمراً استشرافياً، الذكاء الاصطناعي هو مقاربة منهجية لمعالجة البيانات، ويمكن استخدامه في عدة مراحل من عملية تطوير صناعة الأدوية".

وتكفي زيارة مقر الشركة الفرنسية الناشئة "إيكتوس" التي تأسست عام 2016، لفهم دلالات تغيير العصر. فهنا، لا توجد مجاهر أو أجهزة بيولوجية، ولا يوجد فنيو مختبرات يرتدون معاطف بيضاء.

استغلال البيانات

لكن أجهزة الكمبيوتر موجودة بكثرة وتُستخدم لتحليل الكثير من البيانات الصحية بسرعة لا يستطيع أي عقل بشري الوصول إليها.

ويوضح يان جاستون ماتيه رئيس الشركة الناشئة التي شارك في تأسيسها عام 2016، أن "الفكرة تكمن في استغلال البيانات الموجودة للحصول على جزيئات جديدة ومثيرة للاهتمام، وبسرعة أكبر".

لهذا، استخدم فريقه قاعدة بيانات عالمية تحتوي على بيانات من 100 مليون جزيء. وانطلاقاً من هنا، "دربنا نموذجاً يولّد تلقائياً جزيئات جديدة، ويحدد تلك التي ستكون نشطة في أهداف بيولوجية ذات أهمية"، بحسب ماتيه.

كما أنشأت "إيكتوس" منصة للبحث عن الجزيئات باستخدام الذكاء الاصطناعي، توفرها لشركات الأدوية بموجب اشتراكات.

مصلحة كبيرة

تعمل "أكيميا"، وهي شركة ناشئة منبثقة من المدرسة الوطنية العليا للتعليم العالي تم إنشاؤها عام 2019، على تطوير منصة اكتشاف للأدوية باستخدام الفيزياء الإحصائية المستوحاة من الكم.

ويقول مؤسس الشركة الباحث ماكسيميليان ليفيسك: "نستخدم ذكاءً اصطناعياً يقال إنه تخليقي"، مضيفاً: "نخترع جزيئات تلتصق بهدف بيولوجي محدد مسؤول عن مرض ما، ويتم تغذية الذكاء الاصطناعي بالفيزياء.. نحتاج فقط إلى معرفة الطبيعة الفيزيائية للجزيء والهدف لحساب تقاربهما".

إذا كانت الشركات الناشئة في المقدمة، فإن المختبرات الكبرى تبحث بشكل متزايد في المسألة وتكرّس موارد كبيرة لها.

قيمة الخوارزمية

فقد وقعت شركة "بريستول مايرز سكويب" الأميركية العملاقة اتفاقية مع "إكزيستنسيا" العام الماضي، يمكن أن تدفع بموجبها للثانية أكثر من مليار دولار.

وتشارك مجموعات التكنولوجيا العملاقة أيضاً في هذه المساعي، ففي عام 2019، أعلن المختبر السويسري "نوفارتيس" وشركة "مايكروسوفت" العملاقة عن تعاونهما في هذا الموضوع.

لكن هل سيشكل ذلك نهاية عمل الصيدلي في مختبره؟ هناك تحديات كبيرة في هذا الإطار، بما يشمل الوصول إلى البيانات القابلة للاستغلال، من دون أن ننسى الحاجة إلى إيجاد متخصصين مستقبليين في البيانات، يكونون خبراء في كل من قضايا الذكاء الاصطناعي وعلم العقاقير.

هناك أيضاً جانب تنظيمي مهم، وفق توماس بوريل الذي يقول "على سبيل المثال، نستخدم الذكاء الاصطناعي لإنشاء ذراع افتراضية للمرضى أثناء تجربة سريرية". مضيفاً: "لكن لكي يتم قبول هذا الدواء، يجب أن تدرك الأنظمة التنظيمية قيمة الخوارزمية".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.