Open toolbar

إغلاق حواجز تذاكر القطارات في محطة مترو "تشارينج كروس" بلندن- 13 أغسطس 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
لندن -

أدى إضراب لسائقي القطارات إلى اضطرابات في حركة النقل بالسكك الحديد، السبت، في بريطانيا والتي تشهد تزايداً للحراكات الاجتماعية بسبب تراجع القدرة الشرائية، على خلفية ارتفاع معدلات التضخم. 

ويشمل الإضراب الذي دعت إليه نقابة رابطة شركات سائقي القاطرات ورجال الإطفاء، 9 شركات محلية، وألغت بعضها على غرار شركة "هيثرو إكسبريس" التي تربط أكبر مطارات العاصمة، نشاطها.

وبررت النقابة في بيان، قرار الإضراب بأنه كان "آخر إجراء" تلجأ إليه إزاء رفض المشغلين إقرار زيادة الأجور للعمال الذين يطالبون بها.

وتتجاوز نسبة التضخم في البلاد 9%، في حين يتوقع البنك المركزي أن ترتفع إلى 13% خلال فصل الخريف القادم، تزامناً مع رفع فواتير استهلاك الطاقة، وهو الثاني على التوالي.

وتتضاعف في البلاد الحراكات الاجتماعية حيال التراجع التاريخي للقدرة الشرائية للأسر في البلاد.

وفي يونيو الماضي، نفذ سائقو القطارات إضراباً تاريخياً، أعقبته تظاهرات منتظمة.

ومن المرتقب أن يُنظّم إضراب في قطارات لندن، والبريد، والاتصالات، وصحافيي مجموعة "ريتش" الناشرة للصحف خلال الأيام أو الأسابيع المقبلة.

أعلى تضخم في 40 عاماً

وبلغ التضخم في بريطانيا أعلى مستوى له في 40 عاماً، ومن المتوقع أن يتجاوز 10% في وقت لاحق من العام الجاري مدفوعاً بارتفاع أسعار الوقود والغذاء.

وأدّى ارتفاع معدلات التضخم وثبات الأجور الحقيقية على مدار أكثر من 10 سنوات إلى أسوأ أزمة في تكلفة المعيشة في بريطانيا، منذ بدء تسجيل البيانات في الخمسينيات من القرن الماضي، ما أدّى إلى تفاقم التوترات العمالية في جميع القطاعات، ومن بينها الخدمات البريدية والرعاية الصحية والمدارس والمطارات والقضاء.

وفي يوليو الماضي، غيّرت الحكومة القانون كي تسهل على الشركات توظيف عمال مؤقتين لتقليل تأثير الإضراب.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.