Open toolbar

رئيس الوزراء الألباني إيدي راما يتحدث خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج في مقر الحلف في بروكسل، بلجيكا - 13 يوليو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أعلنت حكومة ألبانيا، الأربعاء، قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران متّهمةً إياها بتنفيذ هجوم إلكتروني في يوليو الماضي تسبب مؤقتاً بتوقف عدد من الخدمات والمواقع الرقمية الخاصة بالحكومة الألبانية.

وقال رئيس الوزراء الألباني إيدي راما في بيان بالفيديو أرسل إلى وسائل الإعلام، إن ألبانيا قطعت العلاقات الدبلوماسية مع إيران، وأمرت الدبلوماسيين الإيرانيين وموظفي السفارة بالمغادرة في غضون 24 ساعة.

واعتبر راما أن هذا القرار "يتناسب تماماً مع خطورة وجسامة الهجوم الإلكتروني الذي هدد بشل الخدمات العامة ومحو الأنظمة الرقمية واختراق سجلات الدولة وسرقة المراسلات الإلكترونية الحكومية على الإنترنت، وإثارة الفوضى والانفلات الأمني في البلاد".

وأضاف أن "تحقيقاً معمقاً قدم لنا دليلاً لا لبس فيه" على أن الهجمات "دبّرتها ورعتها" طهران.

وكان شركة "مانديانت" الأميركية الرائدة في مجال الأمن السيبراني رجحت في أغسطس الماضي، أن الهجوم الإلكتروني الذي أغلق مؤقتاً عدداً من الخدمات والمواقع الرقمية الخاصة بالحكومة الألبانية في يوليو الماضي، نفذه قراصنة مؤيدون لإيران كانوا يسعون لتوقيف مؤتمر لجماعة معارضة إيرانية في ألبانيا.

وأشارت "مانديانت" في تقريرها إلى أن منفذي الهجوم الإلكتروني قاموا به دعماً لجهود طهران المناهضة للمعارضين الذين أرجأوا قمة عالمية في ألبانيا مخصصة للدعوة إلى تغيير النظام في إيران بسبب "تهديدات أمنية"، بحسب وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية.

واستضافت ألبانيا القمة السنوية بعد أن وافقت الدولة الواقعة في منطقة البلقان على استقبال نحو 3 آلاف عضو من المعارضين الإيرانيين المنفيين بناء على طلب واشنطن والأمم المتحدة عام 2013.

وفي 30 يونيو 2018 كان يفترض أن يستهدف تفجير في فيلبانت بالقرب من باريس، التجمع السنوي الكبير للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، وهو تحالف من المعارضين يضم في صفوفه حركة مجاهدي خلق. 

وفي اليوم ذاته من ذلك العام، أوقفت الشرطة البلجيكية زوجين بلجيكيين من أصل إيراني يعيشان في أنتويرب قرب بروكسل وبحوزتهما 500 غرام من مادة بيروكسيد الأسيتون المتفجر وصاعق في سيارتهما، وجرى توقيفهما في اللحظة الأخيرة، وتمكنت المعارضة من عقد تجمعها الذي حضرته شخصيات مهمة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.