استقالة وزيرة نمساوية بعد اتهامها بالسرقة الأدبية والجهل باللغة
العودة العودة

استقالة وزيرة نمساوية بعد اتهامها بالسرقة الأدبية والجهل باللغة

وزيرة العمل النمساوية المستقيلة كريستين أشباخر خلال مؤتمر صحافي حول إجراءات الحكومة لمكافحة فيروس كورونا، في 20 مارس 2020. - AFP

شارك القصة
فيينا-

أعلنت وزيرة العمل والعائلة والشباب في النمسا كريستين أشباخر، مساء السبت، استقالتها من الحكومة بعد سنة في المنصب الوزاري، غداة اتهامها بسرقة أعمال جامعية عدة.

وأوضحت أشباخر المنتمية إلى حزب الشعب الذي يتزعمه المستشار سيباستيان كورتز المحافظ في بيان أن سبب استقالتها جاء بهدف "حماية عائلتها"، منددة بـ"العدائية والتلاعب السياسي والهجمات" الموجهة ضدها بـ"قوة لا تطاق".

واتُّهمت الوزيرة (37 عاماً) بـ"السرقة الأدبية واستخدام اقتباسات مغلوطة وجهل بأصول اللغة الألمانية" التي تتحدثها النمسا، في أطروحة الماجستير التي قدمتها في 2006، على ما ورد في مدونة الخبير المتخصص في رصد عمليات التزوير في الشهادات الجامعية، ستيفان فيبر.

ونالت أشباخر شهادتها الجامعية بدرجة "جيد جداً" من جامعة العلوم التطبيقية في فينر-نويشتات قرب فيينا. وطالت الاتهامات عينها مخطوطة الأطروحة التي قدمتها الوزيرة المستقيلة عن "أسلوب إدارة الشركات الابتكارية" في مايو 2020 لجامعة براتيسلافا التقنية في سلوفاكيا، في أوج الأزمة الصحية.

"حفنة من الهراء"

وكتب فيبر أن ما قدمته الوزيرة لا يعدو كونه "حفنة من الهراء والتفاهات" على 134 صفحة، خُمسها على الأقل مأخوذ من مصادر أخرى من دون نسب الاقتباسات إلى أصحابها، خصوصاً من مقالة في مجلة "فوربس".

وإثر الانتقادات من المعارضة، "نفت" أشباخر هذه "التلميحات"، مؤكدة "كتبت أعمالي بالاستناد إلى أفضل ما لديّ من معارف وقناعات".

وأعلن المستشار كورتز "احترام" قرار الوزيرة بالاستقالة، مشيراً عبر حسابه على "تويتر" إلى أن اسم خلفها سيُعلن، الاثنين. وكان وزيران ألمانيان محافظان اضطرا إلى الاستقالة في 2011 و2013 بسبب اتهامات مشابهة.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.