Open toolbar

كريستيانو رونالدو في المؤتمر الصحفي قبل مواجهة البرتغال ومقدونيا الشمالية في الملحق المؤهل لكأس العالم - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بورتو-

طلب كريستيانو رونالدو من الجماهير البرتغالية مؤازرة المنتخب الوطني بكل قوة وحماس في ملعب دراجاو في بورتو، غداً الثلاثاء، أمام مقدونيا الشمالية في مواجهة حاسمة ستضمن للفائز مكاناً في كأس العالم 2022.

وقال رونالدو في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين "أهيب بالجماهير الحضور والتشجيع بحماس. أتمنى أن يكون ملعب دراجاو جحيماً على المنافس".

وتابع: "أرغب أن تردد جماهيرنا النشيد الوطني بأعلى صوتها وبدون أي تسجيلات موسيقية مسبقة لإظهار حماسنا وقوتنا واتحادنا حول هدف الوصول لكأس العالم. إذا ساندتنا جماهيرنا بالشكل المطلوب فاننا سننتصر غداً".

وفجرت مقدونيا الشمالية مفاجأة مدوية بعدما قضت على أحلام إيطاليا، الفائزة بأربعة ألقاب لكأس العالم، في الصعود لنسخة هذا العام من البطولة التي ينافس فيها 32 منتخباً.

وحققت مقدونيا الشمالية انتصاراً في الوقت القاتل على بطل أوروبا بنتيجة 1-0، لتصعد إلى النهائي لمواجهة البرتغال.

وقال مهاجم مانشستر يونايتد البالغ عمره 37 عاماً إن لاعبي المنتخب البرتغالي يثقون تماماً في قدرتهم على تخطي عقبة مقدونيا الشمالية التي هزمت إيطاليا بهدف دون رد في الملحق الأوروبي للتصفيات.

وقال قائد البرتغال "ستكون مباراة عمرنا" رافضاً تلميحات بأن فريقه سيواجه الآن "منافساً أسهل" بدلاً من مواجهة اختبار أكثر صعوبة أمام إيطاليا.

وأضاف "الضغوط هي نفسها بغض النظر عن المنافس. منتخبنا في كامل الجاهزية ولا ينظر للمنافس. لو لعبنا بأفضل مستوياتنا فيمكننا الفوز على أي منافس في العالم. لهذا السبب أصر على دعوتي إلى الجماهير، نحتاج إلى دعمكم الكامل يوم الثلاثاء. إذا كنتم معنا فسننتصر في المباراة".

ومع ذلك، أبدى رونالدو انزعاجه من سؤال عما إذا كانت نسخة قطر 2022 ستكون الأخيرة له في مسيرته إذا تأهلت البرتغال لنهائيات كأس العالم.

وقال غاضباً "لقد سئمت هذه الأسئلة. أنا من يقرر مستقبلي. إذا أردت الاستمرار في اللعب، فسأفعل. إذا أردت التوقف، سأتوقف. أنا المسؤول عن تلك القرارات. هذا كل شيء".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.