Open toolbar
تقرير: قوة بريطانية في اليمن لملاحقة مهاجمي "ميرسر ستريت"
العودة العودة

تقرير: قوة بريطانية في اليمن لملاحقة مهاجمي "ميرسر ستريت"

الناقلة "ميرسر ستريت" التي يديرها إسرائيلي، تعرضت لهجوم قبالة ساحل سلطة عُمان، 3 أغسطس 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

وصلت وحدات من القوات الخاصة البريطانية إلى اليمن، ليل السبت، لملاحقة من يعتقد أنهم نفذوا هجوماً بطائرات مسيّرة على الناقلة "ميرسر ستريت" في بحر العرب، والذي أودى بحياة رجل أمن بريطاني ومواطن روماني، بحسب ما ذكرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية، الأحد.

وذكر التقرير أن قوة مشكلة من 40 فرداً، وصلت إلى مطار الغيضة بمحافظة المهرة باليمن، حيث "يعتقد أنهم يستعينون ببعض السكان المحليين ممن يملكون المعرفة بالمنطقة"، للمساعدة في ملاحقة عناصر من جماعة الحوثي، "الذين يقفون وراء الهجوم".

وأفادت الصحيفة بأن الفريق البريطاني الذي وصل إلى اليمن، ضم "وحدة حرب إلكترونية متخصصة".

ووقع الهجوم في 30 يوليو الماضي، وتتهم دول غربية والاتحاد الأوروبي إيران بالوقوف وراءه. ونفت طهران أي تورط لها في الهجوم على "ميرسر ستريت"، وهي ناقلة منتجات بترولية ترفع علم ليبيريا، ومملوكة لليابان، وتديرها شركة "زودياك ماريتيم" الإسرائيلية.

وحمّل رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الأحد، إيران مسؤولية الهجوم على السفينة "ميرسر ستريت"، مشيراً إلى أن طهران "ما زالت تحاول الهروب".

وسبق أن أكدت القيادة المركزية الأميركية في بيان، الجمعة الماضية، أن الهجوم على الناقلة "ميرسر ستريت"، كان "بواسطة طائرات مسيرة إيرانية الصنع"، مشيرة إلى أن "المسافة من الساحل الإيراني إلى موقع السفينة كانت ضمن نطاق الطائرات الإيرانية المسيرة".

وحمّل وزراء خارجية دول مجموعة السبع، الجمعة الماضية، إيران مسؤولية الهجوم على السفينة، مؤكدين أن كل "الأدلة المتاحة تشير إلى مسؤولية طهران عن الهجوم"، وهو ما رفضته إيران.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.