Open toolbar

جوجل تتيح الاستمتاع بألعاب أندرويد على ويندوز في 5 دول - Google

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

أتاحت "جوجل" تجربة ألعاب أندرويد على الحواسيب، بتوسيع نطاق خدمة Google Play Games for PC في 5 دول، هي كوريا الجنوبية وتايوان وتايلاندا وأستراليا وهونج كونج.

وكانت الشركة أتاحت الإصدار التجريبي من الخدمة مطلع العام الجاري لعدد محدود من المستخدمين، الذين كانوا يبدون رغبتهم في تجربتها عبر نظام طلب الدعوات والانضمام لقائمة الانتظار.

وبحسب موقع الخدمة، فإن الإمكانات التي كانت مطلوبة سابقاً في حواسيب المستخدمين للاستفادة بالخدمة تمثلت في توفر معالج ثماني النواة ومعالج قوي مخصص للألعاب، و20 جيجابايت متاحة من الذاكرة التخزينية، بينما مع توسيع إتاحة الخدمة انخفضت تلك الإمكانات إلى معالج بأربع أنوية ومعالج رسوميات متوسط، وتوفير 10 جيجابايت فقط من المساحة الداخلية للحواسيب الشخصية.

وتشير جوجل إلى أن خدمتها الجديدة توفر حالياً أكثر من 50 لعبة من أشهر ألعاب أندرويد للاستمتاع بها على حواسيب ويندوز، إذ إن الخدمة تسمح للمستخدم بتسجيل الدخول إليها عبر حاسوبه من خلال حسابه على جوجل المستخدم في هاتفه أندرويد، بحيث يمكنه متابعة الاستمتاع بألعابه المفضلة على هاتفه، مع الحفاظ على سجل تقدمه وإنجازاته.

من الألعاب المتوفرة حالياً على الخدمة Summoners War وCookie Run: Kingdom وLast Fortress: Underground وTop War.

منافسة قوية

تعتبر خدمة جوجل الجديدة بمثابة بطاقة قوية من جانبها لمنافسة مايكروسوفت وأمازون سوق إتاحة تطبيقات أندرويد إلى حواسيب ويندوز، حيث قدمت مطورة ويندوز مع إصدارها الأحدث من نظام تشغيلها للحواسيب Windows 11 دعم تشغيل تطبيقات أندرويد، وذلك عبر الاعتماد على متجر أمازون Amazon App Store.

والأسبوع الماضي أتاحت مايكروسوفت الميزة لمستخدمي ويندوز 11 المشتركين في برنامجها للمزايا التجريبية Windows 11 Insider Program في اليابان، لتكون تلك المرة الأولى لإتاحة الميزة خارج الولايات المتحدة، منذ إطلاقها في أكتوبر الماضي.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.