Open toolbar

مشهد من مسلسل The Rings of Power - primevideo.com

شارك القصة
Resize text
لوس أنجلوس -

بعد تحقيق مسلسل House of the Dragon (بيت التنين)،  أفضل انطلاقة لمسلسل على منصة البث التدفقي HBO Max، تتوجه الأنظار إلى منافسه المرتقب، وهو The Rings of Power (خواتم القوة) على "أمازون برايم" في الثاني من سبتمبر.

وكان محبو مسلسل  Game of Thrones (صراع العروش)، الذي انتهى قبل ثلاث سنوات، على الموعد مع انطلاق "بيت التنين" الذي تسبق أحداثه قبل حوالي 200 عام من المسلسل الأساسي ويروي قصة سلالة "تارجاريين" الدامية وتنانينها السبعة عشر.

وحققت الحلقة الأولى 9.98 مليون مشاهدة خلال عرضه، الأحد، في الولايات المتحدة على قنوات HBO، وهي أكبر نسبة مشاهدة لمسلسل أصلي جديد في تاريخ HBO، بحسب ما أعلنت مجموعة Warner Bros Discovery في بيان نشرته، الاثنين.

غير أن بعض الخبراء شككوا في صحة هذه الادعاءات، معتبرين أن المسلسل المشتق من "صراع العروش" لا يمكن وصفه بأنه "عمل أصلي"، مذكّرين بأن الحلقة الأولى من الموسم الأخير من المسلسل الشهير استقطبت حوالي 17.4 مليون مشاهدة.

وتنطلق أحداث مسلسل "بيت التنين" الذي يجمع بين الفانتازيا والعقد السياسية، في أوج سطوة سلالة "تارجاريين" التي تعتمد في حكمها خصوصاً على سيطرتها على التنانين، وتعاني ضعفاً جراء صراعات على الخلافة.

ويضم طاقم الممثلين إيما دارسي، ومات سميث، وريس إيفانس، وأوليفيا كوك، وبادي كونسيدين.

"حروب البث التدفقي"

ويمكن لمنصة Warner Bros Discovery، أن تتباهى بنجاح أول حلقة في ظل سعي هذا العملاق الجديد في قطاع الترفيه إلى إيجاد مكان له وسط ما وُصف بـ"حروب البث التدفقي".

ومن الآن، يمكن توقع منافسة قوية لـ"بيت التنين"، مع اقتراب طرح أولى حلقات مسلسل "خواتم القوة" المرتبط بعالم "سيد الخواتم"، السلسلة الأدبية الخيالية التي ابتكرها ج. ر. ر. تولكيين.

واستحوذت "أمازون برايم فيديو" قبل حوالي خمس سنوات على حقوق عالم "سيد الخواتم" مقابل 250 مليون دولار.

ووُصف المشروع الممتد إلى خمسة مواسم بميزانية تفوق المليار دولار، بأنه أغلى مسلسل في التاريخ.
ويستمر كل موسم حوالي عشر ساعات، على أن تُعرض أول حلقتين اعتباراً من الثاني من سبتمبر.

"مستوى تلفزيوني كبير" 

ويمتنع منتجو "بيت التنين"  و"خواتم القوة" ومبتكروهما على حد سواء عن التحدث عن تنافس.

ولقي مسلسل HBO استحسان النقّاد، وقوبل بتعليقات إيجابية في المجمل، في حين لم يُكشف النقاب بعد عن توجه مراجعات مسلسل "أمازون".

ويجعل المشهد الإعلامي الجديد أي مقارنة بين المسلسلين من حيث حجم مشاهديهما أكثر صعوبة مما كانت عليه في الماضي، ففي حين حرصت HBO على إبراز البيانات الإحصائية الإيجابية عن عدد مشاهدي حلقتها الأولى، لن تكون "أمازون" ملزمة إطلاقاً  بنشر الإحصاءات المتعلقة بمسلسلها

ففي الواقع، يلاحظ بعض أوساط البيئة الهوليوودية "التقليدية" أن "برايم فيديو" التي تنتج أفلاماً ومسلسلات على حد سواء، لا تبدو مهتمة بالأرقام نفسها التي يعوّل عليها منافسوها.

وسبق لرئيس الجمعية الوطنية لأصحاب دور السينما في الولايات المتحدة جون فيذيان أن قال لـ"فرانس برس" قبل أشهر، إن الجمعية "قلقة جداً" بشأن "أمازون"، مشيرأً إلى أن المجموعة العملاقة في مجال التجارة الإلكترونية لا تسعى إلى "الربح" من أفلامها ومسلسلاتها، إذ إن ما ترغب فيه هو أن "يتسوق زبائنها ويستخدموا خدمات التوصيل" التي توفرها.

أما عشاق أفلام الفانتازيا الخيالية فيأملون أن يكون المسلسلان على حد سواء ناجحين.

حتى إن مؤلف الملحمة الأدبية "صراع العروش" الكاتب جورج ر.ر. مارتن كتب أخيراً في منشور أنه يأمل أن يكون العملان "من مستوى تلفزيوني كبير" و "من مستوى رفيع من الفانتازيا"، ما يزيد احتمال أن يكون هذا النوع السينمائي والتلفزيوني أكثر حضوراً في الثقافة الشعبية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.